رمضان في سريلانكا.. زحام بالمساجد‏..‏ وتعطيل الدراسة‏..‏ وتأجيل الزفاف

«الأيام» عن «ع ج بناء إنسان»

للشعب السريلانكي العديد من العادات والتقاليد في شهر رمضان، والتي تختلف عن غيرها من البلدان الإسلامية‏، فبالإضافة إلى الفروض والطاعات التي يدعو الدين الإسلامي إلى الالتزام بها في شهر رمضان الفضيل، تفرض الثقافات المختلفة عاداتها وتقاليدها علي سلوكيات المسلمين خلال الشهر المبارك.
فسريلانكا ليست استثناء من هذه القاعدة،‏ فهذا البلد يعتبر من البلدان متعددة الثقافات في العالم،‏ وبالتالي فالمسلمون السريلانكيون لهم من العادات والتقاليد ما يخالف عادات وتقاليد المسلمين خارج هذه البلاد،‏ بالنظر إلي احتكاكهم بالثقافات المختلفة الموجودة داخل هذه الجزيرة‏.‏

وعندما يقترب شهر رمضان الكريم تبدأ الاستعدادات المكثفة داخل الأسر السريلانكية المسلمة‏، ويبدأ علماء المسلمين في التأهب لاستطلاع هلال شهر رمضان الكريم، حيث تعلن المساجد في كل قرية رؤية الهلال وبداية شهر رمضان الكريم‏،‏ وكما تعلن بالإذاعة أيضاً عن رؤية الهلال وبداية شهر رمضان الكريم بالتنسيق مع المسجد الكبير في العاصمة كولومبو وجمعية علماء سريلانكا‏.‏

إغلاق المطاعم
هلال رمضان عندما يظهر تعقبه عدة إجراءات منها إغلاق مطاعم ومقاهي المسلمين أبوابها طوال الشهر المبارك نهار أو لا تمارس نشاطها إلا بعد الإفطار وصلاة التراويح‏، وبينما يبني المسلمون دكاكين موسمية بحلول شهر رمضان الكريم بجوار الزوايا والتكايا والرباط والمساجد لبيع الأكلات الرمضانية‏، وتكون هذه الدكاكين مزدحمة في ليالي رمضان وتسمي هذه بـ «دكاكين رمضانية».
المطاعم الرمضانية تنتشر في كل من المدن والأرياف خلال الشهر الكريم‏،‏ وهذه الدكاكين تغلق أبوابها بعد عيد الفطر المبارك‏.‏

أما فيما يتعلق بليالي رمضان فهي تبدأ بتلاوة القرآن الكريم‏، ويخرج المصلون إلي المساجد لأداء صلاة العشاء والتراويح جماعة، رجالهم ونساؤهم‏،‏ شبابهم وفتياتهم وحتى صغارهم‏،‏ وكذلك استماعهم إلى الحِكم والمواعظ الحسنة، فلا توجد هناك مناسبات دينية إلا أقيمت فيها مجالس المواعظ الدينية‏.‏
أما في ليلة القدر فإن المسلمين في سريلانكا يحتفلون بها في ليلة السابع والعشرين من الشهر الكريم‏، كما يحدث في الدول العربية والإسلامية‏،‏ ويحرصون كل الحرص على ختم القرآن الكريم في ليلة السابع والعشرين من هذا الشهر الكريم‏.‏

خلال ليالي رمضان يضع كل مسجد برنامجاً دينياً خاصاً به‏ وينشط العلماء في إلقاء المحاضرات والدروس والمواعظ على حسب البرنامج اليومي‏.‏ حيث تقام  احتفالات يومية طوال ليالي شهر رمضان المبارك‏،‏ يمدحون فيها سيد الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم في البيوت والزوايا والتكايا والرباط والمساجد‏،‏ يشارك فيها الجميع‏،‏ يختمها باحتفال ليلة عيد الفطر المبارك‏.‏

تعطيل المدارس
وقبل نهاية رمضان الكريم يقوم المسلمون بإخراج زكاة الفطر‏‏، بل يتعمد البعض إخراج الزكاة المفروضة لأموالهم في شهر رمضان مع إخراج زكاة الفطر، وتقوم المساجد والمؤسسات العلمية والجمعيات الخيرية بجمع هذه الزكاة‏،‏ ثم تقوم بتوزيعها علي الفقراء والمساكين والمحتاجين إليها‏.‏
مسلمو سريلانكا يلتزمون، خلال شهر رمضان، بأداء الصلاة في أوقاتها،‏‏ كما أن هناك الكثير من المحاضرات والدروس الدينية التي تلقي في المساجد بعد كل صلاة‏،‏ ويؤدي المسلمون في سريلانكا صلاة التراويح عشرين ركعة ويصلونها ركعتين ركعتين‏، وتقال بعض الأذكار أثناء ركعات التراويح‏‏ ويؤدون صلاة الوتر ثلاث ركعات‏.‏

وفي بعض القرى تصلي النساء في المساجد‏،‏ ولكن لا تصلي الغالبية في المساجد‏‏ فيخترن البيوت والزوايا والتكايا أو المدارس القرآنية، التي تكون غالبا، الملحقة بالمساجد من أجل أداء صلاة العشاء والتراويح والعيدين‏.‏
الحكومة السريلانكية تقوم من جانبها بتعطيل المدارس الحكومية والمدارس الخاصة للمسلمين خلال شهر رمضان الكريم‏،‏ ولكن المدارس الأخرى تعمل خلال شهر رمضان الكريم‏،‏ وكذلك في القطاع الحكومي والقطاع الخاص يحصل المسلمون على تصاريح خاصة بالحضور متأخرين والانصراف مبكرين، طوال شهر رمضان المبارك‏،‏ وذلك إكراماً لهم‏.‏

وشهر رمضان في سريلانكا يكون خالياً من أي عقد زواج أو نكاح إسلامي، حيث تتم الخطوبات والنكاح وحفلات الزواج عادة قبل حلول شهر رمضان أو بعد انتهائه‏.‏​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى