قائد عسكري بالشرعية يسلم مواقع للحوثيين في تعز

«الأيام» غرفة الأخبار

كشفت مصادر عسكرية أن قائداً عسكرياً محسوباً على جماعة الإخوان المسلمين في تعز وجه قواته بالانسحاب من مفرق الذكرة بالحوبان جوار مطار تعز وسلم هذه المواقع لجماعة الحوثي.
وكانت هذه المواقع تحت سيطرة المقاومة الشعبية وقوات اللواء 35 مدرع على مدى ستة أشهر، إلى أن جاءت أوامر من قائد اللواء 22 ميكا صادق سرحان، الذي تولى قيادة الجبهة الشمالية، بالانسحاب بشكل مفاجئ.

وقالت المصادر إن قرار سرحان، وهو أحد القيادات المحسوبة على الإصلاح مع العناصر الموالية للحزب بالانسحاب، كان صادما بالنظر إلى وجود السلاح الثقيل وتغطية قوية من طيران التحالف.
وأكدت أن هذا القرار كان من أبرز الانتكاسات العسكرية، والذي تسبب بتطويق المدينة وحصار المقاومة والجيش داخل أحيائها، وبات معه العودة إلى هذه المناطق حلماً يراود أبناء تعز لأربع سنوات.

وتشهد جبهات مدينة تعز مواجهات وصفت بالعنيفة بين المقاومة الجيش وجماعة الحوثي بعد ركود استمر لأعوام.
هذه المعارك التي تأتي بعد تلقي قيادة المحور أكثر من 3 مليار ريال مؤخرا لإنجاز تحرير تعز، يؤكد قائدها وجود تحقيق تقدم على الأرض.

وأكد قائد المحور، اللواء الركن سمير الصبري، بأن «المعركة تهدف إلى كسر الحصار»، وأن «الجيش يتقدم بخطى ثابتة».
وأوضح أن قوات الجيش أحرزت تقدما ميدانيا وسيطرت على مواقع مهمة ومطلة وحاكمة في الجزء الشمالي الغربي للمدينة، مؤكدا بأن جماعة الحوثي «باتت اليوم تلفظ أنفاسها الأخيرة».

وكالة «سبأ» الرسمية نقلت عن مصدر عسكري في تعز، أن الجيش حرر تبة «القارع» وتبة «الكنبتين» وتبة «حميد علي عبده» المطلة على جبل الوعش ووادي جديد شمال وغرب المدينة.

وأضافت أن «الهجوم المعزز بالمدفعية استهدف طرق تحركات الجماعة الحوثية ومواقع مهمة تم زراعتها بالألغام وانتشار القناصة بشكل كبير إلا أنها سقطت تحت ضربات الجيش الوطني».
وأشار المصدر إلى أن «عناصر الجيش يضيقون الخناق على ما تبقى من عناصر الميليشيا في جبل الوعش الإستراتيجي بعد فرار الكثير منهم باتجاه مفرق شرعب وشارع الستين بعد أسر عدد كبير من عناصر الميليشيات».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى