الإعجاز العلمي في القرآن

ثبت علميًّا أن الجنين في بطن أمه محاط بثلاثة أغشية، وهذه الأغشية تظهر بالعين المجرد كأنها غشاء واحد، وهذه الأغشية هي التي تسمى: 1 - المنباري، 2 - الخوربون، 3 - الفائضي.
قال تعالى: ﴿ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ﴾ [الزمر: 6]؛ (التبيان للصابوني صـ 132: 131).

أثبت علمُ الوراثة الحديث أن جنس المولود إنما يتحدد أساسًا من الحيوان المنوي، لا من البويضة، ويتفق ذلك مع سياق الآيات بشكل يؤكِّد إعجازها؛قال تعالى: ﴿ أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى * فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى ﴾ [القيامة: 37 - 39].

ومِن ناحية أخرى، فإن ارتباط جنس المولود بحيوان معين من ضمن ملايين الحيوانات (350 مليونًا في قذفه) يقطع باستحالة التنبؤ البشري - فضلًا عن التحكم - في جنس نطفة تحملها أنثى، مما يؤكد عجز العلم، وإعجاز قدرة الله تعالى الذي خص نفسَه بمعرفة ما تَغيض الأرحام في أكثر من آية؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور/نبيل هارون صـ 67: 66).

أثبت العلمُ الحديث أن الصفات الوراثية تتحدَّد بكل من كروموزومات الأب وكروموزومات الأم، 50 % لكل منهما، ويتم ذلك في النطفة الأولى التي تجمع بين الحيوان المنوي والبويضة (النطفة الأمشاج)؛ أي: الخليط؛ حيث تتشكَّل الجينات للمخلوق الجديد مصداقًا للآية الكريمة، وقد سبق أن أشرنا إلى إعجاز القرآن في الإشارة إلى أن جنس المولود دون سائر صفاته التي ينفرد بتحديدها المني وحده.

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴾ [الإنسان: 2]؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور / نبيل هارون صـ 71: صـ 72).
أظهَر الطب الشرعي الحديث أن لكل إنسان رائحة مميزة عن غيره من سائر البشر، تمامًا كبصمات الأصابع، ومِن هنا تُستخدم الكلاب البوليسية في تعقُّب المجرمين، وهذا يتفق تمامًا مع ما جاء في سورة يوسف من أن الله تعالى قد اختص نبيَّه يعقوب بهذه الكرامة.

يقول الله تعالى: ﴿ وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ ﴾ [يوسف: 94]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 31).
كما أثبَت العلم الحديث عدم تشابه بصمات إنسان مع بصمات إنسان آخر؛ ولذا فقد استخدم العلماء هذه البصمات في الكشف عن الجناة.
قال تعالى: ﴿ بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ﴾ [القيامة: 4]؛ (التبيان للصابوني صـ 133: 132).

اكتشف طب العيون علاقة الانفعال بزيادة ضغط العين ومرض المياه البيضاء - الكتراكت - وهو ما يتطابق تمامًا مع القرآن الكريم في وصفه ليعقوب عليه السلام؛ قال الله تعالى: ﴿ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَا عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾ [يوسف: 84]؛(كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 52).

أثبتَتِ البحوث الحديثة باستخدام تلسكوبات دقيقة أن أعماقَ البحار والمحيطات ليست ساكنة، بل تموجُ بأمواج وتيارات أظلَمَ وأكثفَ مما بسطحه،وصدق الله العظيم إذ يقول: ﴿ أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾ [النور: 40]؛ (كشاف الإعجاز العلمي لنبيل هارون صـ 13).​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى