نساء في ذاكرة التاريخ.. 1- د. إلهام باصهي.. مشوار مثمر ختامه مسك 2- د. عزيزة موشجي.. أصالة أكاديمية وعراقة موشجية

نجيب محمد يابلي

المرأة في عدن
اكتسبت عدن شهرة عبر مراحل التاريخ القديم والوسيط والحديث، وقد ارتبطت بالخير كل الخير الذي عم كل الوافدين إليها وكانت بحق حاضنة للوافدين إليها، وقد ورد ذكرها على أنها Endmmon Arabia (العربية السعيدة)، أما كلوديوس بطليموس فقد حددها في خارطته على أنها Arabia Emporium (فرضة العرب) وسماها الرومان Romaromanium Emporium (المخزن الروماني)، وقد أسند لها الحبيب المصطفى ساعة الحشر من عدن إلى بيت المقدس.

احتلت المرأة في عدن موقع الريادة في كل شيء، لو أخذنا المتقاعدات من الخدمة لوجدنا وفقاً لوثائق حكومة عدن أن مريم بنت قاسم تقاعدت عام 1916م، وأن سعودة بنت قاسم تقاعدت عام 1927م وأن ثابتة بنت يحيى تقاعدت عام 1955م.

أما سلك التعليم، فقد سجلت عدن موقعاً متقدماً في رعيل متميز من التربويات، أمثال: نور حيدر سعيد، وآسيا حميدان، وحليمة خليل، وشفيقة خليل، وصفية حميدان، وفطوم يابلي، ونجيبة حاتم، وعديلة غالب، ونجاة جرجرة، وعزيزة عقبة، وجوهرة حاشدي، ونبيهة ناصر، ونعمة عفارة، ونجيبة علبي، وسعيدة أحمد يحيى، وإعتدال خليفة، وبدوية عزت.. والقائمة طويلة.

وفي مجال الصحة، أوردت الوثائق أسماء رائدات، أمثال: زينب عبدالقادر علي، وروشني حسين إسماعيل، وزبيدة حسن علي.
وفي مجال منظمات المجتمع المدني، برزت أسماء رائدات في جمعية المرأة العدنية، أمثال: رقية محمد ناصر (أم صلاح)، وسعيدة جرجرة (أم هشام وتمام)، ورضية أمان الله، كما احتلت المرأة العدنية الريادة في الصحافة السنوية عندما أصدرت ماهية نجيب (أم محمد نجيب وشقيقة سعيدة جرجرة) مجلة "فتاة شمسان".

1 - د. الهام باصهي
بيوت باصهي
يشير الأطلس الكريتري العريق إلى أن بيوت باصهي جيران لبيوت عقبة وبازرعة في الشارع الخلفي لشارع الشيخ عبدالله القريبة من مبنى وزارة المالية، ويشير الأطلس إلى بيت محمود فكري، وإلى بيت الحداد، وإلى بيت وجانة، وبيت المنيباري، وبيت باسودان وبيوت أخرى..

الميلاد والنشأة
د. إلهام علي عبدالله باصهي من مواليد كريتر، وسبق أن أشرنا إلى بعض التفاصيل، ووالدها الشخصية العدنية العريقة علي عبدالله باصهي الذي كان وزيراً في حومة اتحاد الجنوب العربي
FEDERATION OF SOUTH ARABIA في ستينات القرن الماضي، ومن مؤسسي شركة الأخوان للطيران (باسكو) مع مالكيها أسرة باهارون، وكانت أول شركة وطنية للطيران في عدن.
تلقت الأم باصهي دراستها الابتدائية في مدرسة الميدان للبنات العطرة الذكر، فيما تلقت دراستها الإعدادية في مدرسة العيدروس للبنات.

إلهام ودور ريادي للبنات
عندما حان التحاقها للدراسة الثانوية طرقت إلهام باصهي بابا رياديا للبنات عندما تقدمت بطلب للدراسة في المعهد الفني Technical Institute في المعلا، وطالبت بفتح الباب أمام الفتيات للدراسة في شتى تخصصات الهندسة: البناء - الكهرباء - الميكانيكا، وكان القبول قصرا على الذكور فقط، وقوبل طلبها بالاستغراب ولا حاجز أو عائق أمامها، والفتيات قادرات على تحمل مادة الورش التطبيقية، وطلبت مقابلة العميد الخالد الذكر فضل محمد علي لقمان، الذي اقتنع بمنطقها وشجعها على مقابلة وزير التربية والتعليم آنذاك، الخالد الذكر د. سعيد عبدالخير النوبان، وتحدد موعده لها، وقابلته واقتنع رحمه الله بمنطقها الجسور وأصدر قرارا بفتح باب التسجيل أمام الفتيات في المعهد الفني كسابقة عام 1972م، وإن كان ذلك العالم الجديد بالنسبة للفتيات فإن الفضل يعود إلى إلهام كولمبس.

إلهام باصهي في أرقى المراكز وأرقى الجامعات
التحقت الهام باصهي بقسم الهندسة المدنية بالمعهد الفني في المعلا، وتبعتها الفتيات، واحتلت الأم باصهي المركز الأول في دفعتها تم الأولى بعد تطوير المعهد إلى كلية الهندسة بجامعة عدن، وحصلت على درجة البكالوريوس في الهندسة.

واصلت إلهام باصهي دراستها العليا في مساق الماجستير Masters Degree في جامعة ماريث وات في سكوتلندا، وحصلت على درجة الماجستير في الهندسة الصحية.

إلهام باصهي في جامعة صنعاء
التحقت إلهام باصهي بجامعة صنعاء لتدريس مادة الهندسة الصحية، وعملت على التحضير لرسالة الدكتوراه، وأطروحتها "بحيرة سد مأرب"، وحصلت على الدكتوراه من جامعة نيوكاسل في بريطانيا عام 2003م، وعملت أثناء التحضير لرسالة الدكتوراه والتدريس على تقديم عدة مشاريع تنموية في مجال تقييم الأثر البيئي لمشاريع التنمية، وشاركت في العديد من الندوات والمؤتمرات في مجال المياه والبيئة.

محطات في حياة د. إلهام
عملت خلال الفترة 1977/ 1981م في القسم الهندسية بوزارة الإنشاءات بعدن.
عملت خلال الفترة 1986/ 2003م في كلية الهندسة، قسم هندسة البيئة، جامعة صنعاء.

في العام 2004م التحقت بزوجها د. عبدالله عبدالولي ناشر في كندا، والذي عين سفيرا لليمن هناك.
العام 1978م عام حزن في حياة د. إلهام باصهي، لأنه عام وفاة الغالي عليها وعلى عدن علي عبدالله باصهي.

يعز على د. إلهام باصهي سنوات ذكريات الدراسة، وزميلاتها: أزهار حسين علي، نصرة سالم داعر، وفاء عمر أمان الله، وفيروز صالح النجار، بحرية شمشير علي، ياسمين محمد أحمد.
د. إلهام باصهي أم للطفلين: مها، وعبدالعزيز عبدالله عبدالولي ناشر.

2 - د. عزيزة موشجي
بيت الموشجي من البيوت العدنية العريقة التي سكنت حي الزعفران المجاورة لبيوت عدنية عريقة أيضا، منها بيوت البصيلي، القطيلي، عبداللاه، أحمد، البطاح، منقوش، شوطح، معتوق حسين، الشميري، عثمان يافعي، الكتبي، حنبلة، أعورة (كلثوم)، إلى هذه الأسرة ينتسب اللاعب الشهير أحمد صالح موشجي، لاعب نادي الاتحاد المحمدي Mec، وبعد ذلك لعب مع نادي الأحرار الرياضي.

الميلاد والنشأة
د. عزيزة صالح محمد موشجي من مواليد كريتر عام 1949م، وتلقت مراحل دراستها في عدن، حيث حصلت على الثانوية العامة من كلية البنات بخورمكسر عام 1967م.
حصلت على البكالوريوس في الهندسة عام 1974، تعينت في المختبر التابع للإدارة العامة للمعادن والمسح الجيولوجي في محافظة عدن كمهندسة كيميائية في الكيمياء التحليلية.

عملت خلال الفترة 1975/ 1978 رئيسا لقسم المختبر التابع لدائرة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية - عدن.
عملت د. عزيزة موشجي خلال الفترة من العام 1974م حتى 2004م في مراكز قيادية في أقسام المختبرات كان آخرها رئيسا لقسم المختبر التابع لهيئة الساحة الجيولوجية، وأحيلت في هذا العام 2004 للتقاعد.
الجذير بالذكر، أن د. عزيزة موشجي حصلت على درجة الماجستير في الكيمياء من جامعة الصداقة في موسكو روسيا الاتحادية، فيما حصلت على درجة الدكتوراه في الكيمياء من جامعة موسكو في روسيا الاتحادية.

نشاطات د. عزيزة موشجي
للدكتورة عزيزة موشجي نشاطات أكاديمية وبحثية متميزة خلال السنوات 1984م حتى 2004م، حيث شغلت عضوية اللجنة الفنية في دائرة الساحة الجيولوجية.
خلال الفترة 1992/ 1996 أعدت طرق التحاليل الكيميائية للعينات الجيولوجية من صخور ومعادن.

شاركت في مايو 1996 في الندوة الأولى في الكيمياء والبيئة أقامتها الجمعية الكيميائية اليمنية.
شاركت في سبتمبر 1997 في الدورة الثامنة عشر للمجلس الأعلى لاتحاد الكيميائيين العرب المنعقدة في صنعاء.

شاركت في أكتوبر 1998 ببحث علمي في مؤتمر العلوم المنعقد في صنعاء.
شاركت في أبريل 1999م في الدورة التاسعة عشر للمجلس الأعلى لاتحاد الكيميائيين العرب المنعقدة في دولة البحرين.

شاركت في أكتوبر 1999م ببحث علمي في مؤتمر العلوم المنعقد في عدن.
شاركت في نوفمبر 2000م في المؤتمر الكيميائي العربي الحادي عشر المنعقد في عدن، وقدمت فيه بحثا علميا بعنوان: "مقارنة تحليلية للمكونات التركيبية للرواسب البحرية في مناطق متعددة لاستخدامها في صناعة الأسمنت محلياً"، بمشاركة المهندس الجيولوجي معروف إبراهيم عقبة، رئيس جمعية الجيولوجيين في عدن.

في الفترة من العام 1996م وحتى يناير 2002م انتدبت إلى كلية التربية صبر، م/ لحج جامعة عدن في قسم الكيمياء غير العضوية.
قامت في أغسطس 2004 بتدريب الكوادر الكيميائية العاملين في مختبرات صنعاء المركزية التابعة للهيئة الجيولوجية والثروات المعدنية في طرق التحاليل الكيميائية للصخور والمعادن.

د. عزيزة ونشاطات اجتماعية ونقابية
شغلت عضوية نقابة المهندسين اليمنيين، فرع عدن منذ العام 1976م.
شغلت عضوية الهيئة الإدارية للجمعية الكيميائية فرع عدن، مسؤولة مالية.

شغلت عضوية الهيئة الإدارية للجمعية الكيميائية، فرع عدن، مسؤولة أكاديمية عام 2001م.
شغلت في العام 2009م وحتى الآن رئاسة اللجنة الرقابية لجمعية المرأة للعلوم والتكنولوجيا.​