الانتقالي: الجنوب حائط الصد المنيع لمشروع إيران

عدن «الأيام» خاص

الانتقالي: استهداف مطار أبها إرهاب مكتمل الأركان
الانتقالي: استهداف مطار أبها إرهاب مكتمل الأركان
اعتبر المجلس الانتقالي الجنوبي استهداف مطار أبها بصاروخ بالستي تأكيدا للنزعة الإرهابية التي تتصف بها جماعة الحوثي، واصفا العملية بأنها محاولة من الجماعة للتغطية على هزائمها في الميدان.
وأكد الانتقالي في بيان أن الجنوب "يمثل اليوم حائط الصد المنيع لمطامع هذه الميليشيات".

وجاء في البيان "يُدين المجلس الانتقالي الجنوبي وبأشد العبارات الهجوم الارهابي الذي نفذته جماعة الحوثي الإيرانية، واستهدف مطار أبها الدولي جنوبي المملكة العربية السعودية الشقيقة، مخلفاً 26 مصاباً، جميعهم من المدنيين من بينهم ثلاث نساء وطفلان".

وقال "إن المجلس الانتقالي الجنوبي، يرى في هذا الهجوم الإرهابي الذي استهدف منشأة مدنية حيوية، تأكيداً آخر على النزعة الإرهابية لهذه الجماعة المدعومة إيرانياً بالمال والسلاح والخبرات، كما يرى فيه الوجه الحقيقي البشع لهذه الجماعة التي تلجأ للتغطية على هزائمها في ميادين القتال، باستهداف مواقع التجمعات والمصالح المدنية، التي يستخدمها المدنيون من جنسيات مختلفة، بحثاً عن ضجيج إعلامي ولادعاء انتصارات وهمية على حساب أرواح الأبرياء".

وأضاف "إن للحروب قواعدها وأخلاقها التي ينبغي على مليشيات الحوثي ومن يأتمرون بأمرها أن يلتزموا بها ومنها تجنب استهداف المنشآت والمصالح المدنية، لكن ولأن هذه الجماعة المليشياوية لا ترتقي إلى مستوى أن تسمى طرفاً يمكن مخاطبته كخصم شريف فإنها قد تجاوزت كل القواعد، ولم تُعر القيّم والأخلاق ولأرواح الأبرياء ومصالحهم أي اهتمام، فإنها تحرص على تسجيل حضورها في هذه المعركة على حساب هؤلاء، بعد أن عجزت عن تدوين أي نصرٍ مشرف لها في ساحات المواجهات".

وتابع "إن المجلس الانتقالي الذي يمثل اليوم حائط الصد المنيع لمطامع هذه الميليشيات في الجنوب انطلاقاً من تمسكه ودفاعه عن المشروع العربي، يرى في الاعتداءات الإرهابية لهذه المليشيات على المدنيين والمنشآت والمصالح المدنية في المملكة العربية السعودية الشقيقة قائدة المشروع العربي المناهض للمطامع الإيرانية اعتداءً على كل حر وشريف في العالم، يستوجب الرفض والإدانة".

واختتم "وعلى ذلك فإن المجلس يعلن تضامنه المطلق مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية حكومةً وشعباً، في مواجهة هذه الاعتداءات الإرهابية. كما يدعو المجلس أحرار العالم وفي المقدمة منظمة الأمم المتحدة، لإدانة هذا العمل الإرهابي ومحاسبة من قام به وفق القانون الدولي بوصفه عملاً إرهابياً مكتمل الأركان".