نجاة ركاب «اليمنية» من موت محقق والشركة تبرر "فيديو"

عدن «الأيام» خاص

قال ركاب على متن طيران اليمنية برحلتها رقم 609 من القاهرة إلى عدن في اتصال هاتفي مع «الأيام» إنهم نجوا من موت محقق بعد الإقلاع لمدة نصف ساعة قبل أن تعاود الهبوط، لكن مصدر في طيران اليمنية عزا الواقعة إلى "عمل إنساني" دفع كابتن الطائرة للعودة إلى مطار القاهرة.
وقال أنيس علي تميم - وهو أحد ركاب الرحلة - في اتصاله بـ «الأيام» إن رحلة اليمنية من القاهرة إلى عدن يومنا هذا الأحد عادت للهبوط مرة أخرى في مطار القاهرة بسبب خلل فني، متسائلا "متى ستنتهي معاناة اليمنيين؟".

وأكد أن الركاب "ما يزالون حتى عصر اليوم الأحد داخل صالة المطار لم يتناولوا لا وجبة الصباح ولا الغداء؛ حيث يمرون بحالة نفسية صعبة منذ الصباح".
وأشار إلى أن الطائرة صدرت بشأنها عدة تقارير تفيد بأنها غير صالحة. وقال: "اليوم توقفت محركاتها في الجو بعد إقلاعها مما اضطر الطيار إلى استخدام وسائل الطيران الشراعي حتى أعادها بمعجزة وعناية من الله لتهبط اضطراريا في مطار القاهرة".

الخطوط الجوية اليمنية أوردت رواية مغايرة تنفي فرضية "الخلل الفني" وتعزو عودة الطائرة إلى مطار القاهرة بعد نصف ساعة الإقلاع إلى "عمل إنسانية" بقرار اتخذه كابتن الطائرة في الجو.
وقالت الشركة في منشور على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "اضطرت طائرة الخطوط الجوية اليمنية العودة إلى مطار القاهرة عقب إقلاعها منه بنصف ساعة نتيجة تأزم صحة أحد راكبيها".

ونقلت عن مسافرين كانوا على متن الرحلة رقم 609 "القاهرة - عدن"، أن "كابتن الطائرة عاد إلى مطار القاهرة عقب إقلاعها تقديرا لحالة إحدى النساء المريضات تدعى رضية عبدالله علوي السقاف التي تأزمت صحتها وهي على متن الطائرة".
المسافرون - وفقا لليمنية - "أشادوا بقرار كابتن الطائرة في العودة إلى مطار القاهرة تفاديا لأي خطر قد يحدث للمريضة، واعتبروه عملاً إنسانياً يضاف إلى رصيد الخطوط الجوية اليمنية".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى