الصين "تأسف" لتجاوز إيران الحد المسموح به لمخزونها من اليورانيوم المخصب

بكين «الأيام» أ ف ب

أعربت الصين عن أسفها لقرار إيران تجاوز الحدّ المسموح به لمخزونها من اليورانيوم المخصّب بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015، لكنها اعتبرت أن "الضغط الأقصى" الذي مارسته الولايات المتحدة هو "السبب الرئيسي" للتوترات.
وأعلنت طهران الاثنين تنفيذ تهديدها وأن مخزونها تجاوز هذا الحدّ. وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأمر.

واتّهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أعقاب ذلك إيران بأنها "تلعب بالنار"، على خلفية توترات شديدة أصلاً بين البلدين تثير القلق من اشتعال الوضع في منطقة الخليج الاستراتيجية.
والعام الماضي، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق حول النووي الإيراني. وتسعى فرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين إلى الحفاظ على هذا النصّ الموقع في فيينا.

إلا أن إعادة فرض العقوبات الأميركية بعد الانسحاب الأميركي يعزل إيران بشكل شبه كامل عن النظام المصرفي الدولي ويجعلها تفقد جميع مشتري نفطها تقريباً.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن "الصين تأسف للتدابير التي اتخذتها إيران. في الوقت نفسه، أشرنا مراراً إلى أن الضغط الأقصى الذي تمارسه الولايات المتحدة هو مصدر التوترات الحالية".

وصرّح في مؤتمر صحافي دوري "ندعو جميع الأطراف لرؤية هذا الأمر من منظور طويل الأمد وشامل وممارسة ضبط النفس والتمسك بالاتفاق النووي الإيراني معاً بهدف تجنب المزيد من التصعيد في ظل الوضع المتوتر".
وكرّر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين تصميم بلاده على مواصلة التخلي التدريجي عن التزاماتها بموجب الاتفاق، ما لم تحصل على الضمانات التي تطلبها من الأطراف الآخرين الموقعين على الاتفاق، خصوصاً الأوروبيين، بهدف التصدي لآثار الخروج الأميركي من الاتفاق.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى