عدن.. من المسئول عن كارثة «شهيناز»؟! «صور»

تقرير/ سليم المعمري

قالت المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بعدن إن فرق الصيانة تمكنت من إنهاء مشكلة تسرب المياه إلى محطة شهيناز التحويلية بمديرية خورمكسر.

وأوضح محمد علوي السقاف، نائب مدير العام للشؤون الفنية لكهرباء عدن، لـ«الأيام» أنه "حدث انفجار في أنبوب مياه رئيسي بالقرب من محطة كهرباء شهيناز التحويلية وتسربت كميات كبيرة من المياه إلى المحطة فاضطررنا لإيقاف المحطة بشكل كامل كإجراء احترازي لأي كارثة قد تحصل بسبب تسرب المياه بشكل كبير إلى المحطة، فانقطع التيار الكهربائي عن مناطق: المعلا، القلوعة، التواهي، كريتر، وأجزاء من خورمكسر، كإجراء احترازي اتخذته المؤسسة العامة للكهرباء".

وأضاف: "وبعد أن تم تصريف المياه قمنا بمفاقدة جميع المعدات وتصفيتها من المياه والرطوبة، وبدأنا نعيد الكهرباء لأجزاء من المديريات الأربع التي انقطعت عنها الكهرباء في تمام الساعة الخامسة (مساء أمس)".


وتابع: "تم شفط أكثر من ثلاثين زفة بخمس بوز، ففي البداية كانت تشتغل معنا ببوزتان فقط، ثم تم تعزيزنا ببوزة ثالثة، ثم باثنين.. وإن شاء الله الساعة الثامنة مساء (أمس) سنكون قد أعدنا التيار إلى كل المناطق الطافية".

وعن الصعوبات التي واجهتهم، قال علوي: "كأي مؤسسة تعرضت للدمار من قِبل الفترة الماضية من الحرب فنحن نعاني من شحة في الإمكانيات والمعدات التي تساعدنا كثيراً لحل مشاكلنا بأسرع وقت".


وأكد علوي أن هناك عوازل ترابية لحجز المياه كي لا تتدفق مستقبلا إلى المحطة، قائلاً: "عملنا هذه العوازل لكن قوة المياه دمرت هذه العوازل ونفدت إلى المحطة، فأنبوب المياه الذي انفجر رئيسي وقطره حوالي 24 بوصة".

وعن سؤال «الأيام» عما إذا كان هناك أي إهمال، قال محمد علوي السقاف، نائب مدير العام للشؤون الفنية لكهرباء عدن: "لا، نحن لا نعزو ما حدث لأي إهمال من أحد".. مؤكدا أن "طاقم المياه كان يشتغل بوتيرة عالية لإصلاح الخلل العابر".


وأفاد مصدر بمحطة شهيناز بأن المياه تدفقت بشكل كبير جدا، وكان منسوب المياه المتدفقة إلى المحطة حوالي 35 سم، مؤكدا أن "الفرق الفنية التابعة للمؤسسة المحلية للمياه شفطت أكثر من 30 زفة بأربع بوز والزفة عبارة عن 16000 لتر".


وقال هشام محمد أحمد عقبة، أحد أعضاء الفرقة الفنية لمؤسسة المياه العاملة التي نزلت لإصلاح الخلل في أنبوب المياه الرئيسي: "إن عملية الإصلاح استغرقت 24 ساعة".


أحد الموطنين من أبناء مديرية خورمكسر تحدث لـ«الأيام» حول انقطاع الكهرباء لهذه الساعات الطويلة، بالقول: "الغلط كله من أصحاب الكهرباء لأنهم لم يعملوا مصدات وسواند رملية للمحطة من الخارج ومن الداخل، ولم يعملوا حماية للجدار والكايبلات الأرضية والمفاتيح التي في الأرض، حتى لو نزل قليل مطر يطفوا علينا الكهرباء، وأنبوب المياه الرئيسي مشكلته أنه مدفون، والقواطر وأصحاب الشاحنات الكبيرة كلها تمر عليه، ومن الطبيعي أنه سينفجر نتيجة للضغط عليه".


أما أياد محمد علي من عمليات مياه عدن، فقال: "ما حدث شيء طبيعي ناتج عن الضغط على الأنبوب، ونحن دائما نواجه أكسار مثل هكذا.. واستغرقت عملية إصلاحه من الساعة 8 مساء إلى الخامسة مساء، والمشكلة زالت".


حمادة أحمد زيد، مندوب على البوز والشفاطات بإدارة المياه، قال أنهم يعملون على شفط المياه من داخل محطة شهيناز من مساء أمس الأول، مؤكدا أن "عدد بوز المياه التي تم شفطها 30 زفة، كل زفة تحتوي على 16000 لتر، استخرجنا بحدود 120 ألف لتر من المياه من داخل المحطة".


أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى