الحوثيون سيقومون "بإعادة تأهيل" 64 طفلا مجندا

صنعاء «الأيام» أ ف ب

أعلن المتمردون اليمنيون اليوم الإثنين في صنعاء أنهم قاموا بنقل 64 طفلا اعتقلوا خلال عمليات عسكرية في جبهات الحرب إلى مؤسسة لإعادة تأهيلهم.

وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى لدى المتمردين عبد القادر المرتضى لوكالة فرانس برس إن الأطفال "اسروا في المعارك خاصة في جبهات الحدود".

واتهم المرتضى "دول العدوان"، في إشارة الدول المشاركة بالتحالف العسكري بقيادة السعودية الذي يقاتل الحوثيين، بإرسال هؤلاء الأطفال إلى جبهات القتال.

وبحسب المرتضى فإن الأطفال سيتم تسليمهم إلى وزارة الشؤون الاجتماعية "للاهتمام بهم ورعايتهم واعادة تأهيلهم وثم دمجهم في المجتمع".

وذكر مصدر مقرب من المتمردين إن الأطفال تقل أعمارهم عن 18 عاما.

من جانبها، رحبت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في اليمن سارة بيسولو نيانتي في تغريدة على موقع تويتر بهذه الخطوة. وقالت "أرحب بقيام انصار الله اليوم في صنعاء باطلاق سراح 64 طفلا يزعم إنهم اسروا خلال عمليات عسكرية".

واضافت "آمل أن تؤدي هذه الخطوة أيضا إلى توقيع انصار الله على خطة العمل لإنهاء تجنيد الأطفال في النزاع في اليمن".

ونددت الامم المتحدة ومنظمات حقوقية قيام المتمردين والقوات الحكومية بتجنيد الأطفال واشراكهم في العمليات العسكرية منذ بدء النزاع عام 2014. وقالت الأمم المتحدة في شباط/فبراير 2017، انها احصت وجود 1500 طفل مقاتل في اليمن.

تدور الحرب في اليمن منذ 2014 بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به هادي. وتسبّب النزاع على السلطة بمقتل عشرات الآلاف، بينهم عدد كبير من المدنيين، حسب منظمات إنسانية.

و يحتاج أكثر من ثلثي السكان للمساعدة بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى