السقطري: لا صحة لأي اختلالات أعقبت «الانشقاق» بالجزيرة

«الأيام» غرفة الأخبار

قال عضو هيئة الرئاسة بالانتقالي الجنوبي، اللواء سالم السقطري، إن جزيرة سقطرى هادئة وآمنة ولا صحة لما يجري من "تهويل إعلامي" لما أعقب انشقاق قوة عسكرية في الجيش اليمني، وانضمامها إلى المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأضاف السقطري، في تصريحات صحفية نشرتها، أمس، وكالة إرم نيوز: "نحن على تواصل مباشر مع التحالف وأي اختلالات أو حوادث فردية يتم تسويتها بشكل مباشر".

وينتمي أفراد القوة العسكرية المنشقة لحرس الشواطئ، وتتبع اللواء الأول مشاة بحري العقيد بحري، محمد أحمد، حسب المعلومات المتداولة في الأرخبيل.

وكان المتحدث باسم كتيبة حرس الشواطئ، التابعة للواء الأول مشاة بحري، في أرخبيل سقطرى، أعلن انضمام الكتيبة العسكرية إلى قوات المقاومة الجنوبية الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، "بتوجيهات من قائد الكتيبة العقيد بحري، محمد أحمد".

وعلى الفور سارعت قوى الشرعية المحسوبة على حزب الإصلاح إلى توجيه الاتهامات للإمارات، ووصف محافظ سقطرى، رمزي محروس، هذا الإعلان بـ "التمرد على شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي". زاعماً أنه جاء بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت تقارير محلية إن "قيادات عسكرية من التحالف العربي عقدت اجتماعاً مع السلطة المحلية في سقطرى، أمس الأول الثلاثاء".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى