بريطانيا تدعو لعملية سلام تنهي الحرب في اليمن

"الأيام" غرفة الأخبار:

دعت بريطانيا، الأطراف اليمنية إلى الانخراط في عملية سلام بقيادة الأمم المتحدة، من أجل الوصول إلى حل سياسي ينهي الحرب وأسوأ كارثة إنسانية في العالم يعيشها اليمن حالياً.
جاء ذلك في بيان مشترك أصدره وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، ووزيرة التنمية الدولية آن-ماري تريفلان، مساء الخميس الماضي بالتزامن مع الذكرى الخامسة لبدء التدخل العسكري لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية بناءً على طلب الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي.

وقال البيان: "يقف اليمن الآن على مفترق طرق بين الطريق إلى السلام أو مزيد من العنف"، محذراً في ذات الوقت من أن خطر وقوع مزيد من الصراع، إلى جانب خطر انتشار فيروس كورونا، قد يتسببان في تفاقم ما يعتبر أصلا أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وأضاف البيان: "يجب على الأطراف، الآن أكثر من أي وقت مضى، الانخراط في عملية السلام بقيادة مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن جريفثس"، مشدداً أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد الدائم لتخفيف معاناة اليمنيين.

وأكد البيان المشترك أن المملكة المتحدة تقف إلى جانب الشعب اليمني، وتساهم في إنقاذ الأرواح يومياً بما تقدمه من مساعدات إنسانية، مذكراً بأن بريطانيا رصدت 770 مليون جنيه إسترليني لمساعدة اليمن منذ اندلاع الصراع في مارس عام 2015، وقدمت أكثر من 200 مليون جنيه من الأموال في السنة المالية الحالية (2019/ 2020).

وحثّ الأطراف اليمنية على الاستجابة إلى ما دعا إليه الأمين العام للأمم المتحدة، أنتونيو جوتيريش، الأربعاء الماضي، بالعمل تجاه الوصول إلى حل سياسي لإنهاء هذا الصراع المروع.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، دعا في بيان يوم 25 مارس الأطراف في اليمن إلى وقف إطلاق النار فورا، والتركيز على الوصول إلى تسوية تفاوضية، وبذل كل المستطاع للتصدي للانتشار المحتمل لفيروس كوفيد - 19.

يأتي ذلك بعد أن دعا جوتيريش في 24 مارس لإنهاء جميع الصراعات في أنحاء العالم في خضم الانتشار العالمي لوباء كوفيد - 19.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى