ناطق قوات جيش الشرعية: انتقلت المعركة ضد الحوثيين من مرحلة الدفاع للهجوم وبدعم القبائل والتحالف

> «الأيام» غرفة الأخبار:

> أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، العميد الركن عبده مجلي، أن الجيش الموالي للشرعية حقق انتصارات كبيرة في مختلف الجبهات، وتمكّن من دحر جماعة "الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران" بدعم وإسناد رجال القبائل وطيران التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن.

وفي تصريحات نشرتها أمس الأربعاء الصحيفة الإلكترونية للجيش (سبتمبر نت)، أوضح العميد مجلي أن "قوات الجيش أحرزت تقدمات وانتصارات كبيرة في ظل الانتقال الكبير في سير المعارك والتحول من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم في جبهات مختلفة، مما أدى إلى استعادة وتحرير العديد من المواقع والمساحات الشاسعة وتكبيد المليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد".. مشيرا إلى أن هذا التقدم يأتي رداً على التصعيد الحوثي في قصف المدنيين والأحياء السكنية والمنشآت الحيوية والاقتصادية.

وقال: "إن أبطال الجيش في جبهة قانية بمحافظة البيضاء سيطروا على العديد من المواقع المهمة، منها مواقع التباب السود والخدار وسط انهيار كبير للمليشيا، كما نفّذ الجيش في جبهة فضحة وناطع هجوماً واسعاً على مواقع وتمركز عناصر المليشيا وبإسناد من طيران الحالف، وتمكّن من السيطرة على عدد من المواقع؛ أهمها جبل وشعب لبان، مفرق أعشار وتحرير تبتي القائد والغدير".

وأكد مجلي التحام جبهتي ناطع وفضحة في مفرق أعشار، الأمر الذي يعزّز من قوة الجبهة ومواصلة تقدمها المستمر بمعنويات مرتفعة وجاهزية قتالية عالية.

وفي محافظة الجوف، قال مجلي إن الجيش شنّ هجوماً كاسحاً من عدة اتجاهات على مواقع العدو في اللبنات والجدافر ولقشع، وتم من خلالها استعادة منطقة اللبنات كاملة ومواصلة التقدم باتجاه مدينة الحزم، وتزامن ذلك مع تواصل المعارك في مناطق المهاشمة واليتمة والوجف وبرط العنان وبإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية وسط انهيار كبير للمليشيا الحوثية؛ حيث تم استعادة كمية كبيرة من الأسلحة المختلفة والذخائر ووقع خسائر فادحة للمليشيا في الرواح والعتاد والقبض على العشرات من عناصرها.

وعن جبهة صرواح غربي محافظة مأرب، أشار ناطق الجيش إلى أن التقدم مستمر في هيلان، وقال إنه تمت استعادة مواقع جديدة وأماكن مهمة، واقتراب الأبطال باتجاه مشارف سوق صرواح والسيطرة السيطرة النارية على مواقع المليشيا الحوثية، لافتاً إلى أن التقدمات مستمرة أيضاً في مناطق المشجح والضيق والمخدرة، وتم كسر محاولات المليشيا، والقضاء على تسللات عناصرها.

وقال مجلي: "إن الفشل الكبير للمليشيا دفعها إلى الاستمرار في إطلاق الصواريخ على مدينة مأرب وأحيائها السكنية مستهدفةً المدنيين من الأطفال والنساء، وقصف المنشآت الحيوية والاقتصادية ومنها محطة الضخ النفطي لأنبوب صافر في صرواح". معتبراً ذلك الاستهداف بأنه جريمة حرب؛ كونه يتعارض مع قواعد الاشتباك وفقاً للقانون الدولي الإنساني.

وأكد مجلي أن ذلك يأتي تزامناً مع اشتعال جبهات محور تعز في الجبهة الشرقية والجبهة الغربية بعد "تصعيد المليشيا الحوثية واستمرار قصفها للسجن المركزي بقذائف الهاون، واستهداف قسم النساء في السجن في عملية إرهابية بشعة راح ضحيته 7 نساء؛ بينهن وطفلة كانت في زيارة لأمها، وإصابة العشرات من السجينات، مع استمرار المليشيا في قصفها للأحياء السكنية في مدينة وضواحي تعز، واستهداف المدنيين من النساء والأطفال".

وحول المعارك في جبهة نهم شرق محافظة صنعاء، أكد ان قوات الجيش شنّت هجوماً على مواقع كان يتمركز فيها الحوثيون في لقشع والبرش والخسف، وتمت السيطرة على غالبية المواقع، والتقدم في مساحات شاسعة، وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد فضلاً عن تدمير عدد من الآليات والعربات العسكرية.
وتعليقاً عن المواجهات الدائرة في جبهة الضالع، قال مجلي إن قوات الجيش واصلت التقدم والقضاء على التسللات الحوثية، ودكت مدفعية مواقع المليشيا الحوثية، وأفشلت تسللات عناصرها، والقضاء عليها بعد محاولات عدة للوصول إلى مواقع الجيش.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى