السعودية ستخفض انتاجها النفطي بمليون برميل اضافي ابتداء من يونيو

الرياض «الأيام» أ ف ب

أعلنت السعودية اليوم الاثنين انها تنوي خفض انتاجها اليومي من النفط بمليون برميل اضافي ابتداء من يونيو، وذلك في محاولة لمساعدة السوق على استعادة توازنها ورفع الأسعار في ظل تراجع الطلب بفعل فيروس كورونا المستجد.

وقال مصدرٌ مسؤول سعودي لوكالة الأنباء الحكومية إنّ وزارة الطاقة "وجّهت شركة أرامكو إلى تخفيض إنتاجها من البترول الخام، لشهر يونيو القادم، بكمية إضافيةٍ طوعية تبلغ مليون برميل يومياً".

وتضاف هذه الكمية إلى التخفيض الذي التزمت به المملكة في اتفاقية "أوبك بلاس" الأخيرة. وبهذا سيكون حجم التخفيض نحو 4,8 ملايين برميل مقارنة بشهر أبريل، وبالتالي سيكون إنتاجها لشهر يونيو 7 ملايين و492 ألف برميل.

كما وجّهت الوزارة الشركة إلى السعي لخفض إنتاجها في شهر مايو الجاري عن المستوى المستهدف وهو 8 ملايين و492 ألف برميل يومياً، بالتوافق مع زبائنها.

وجاء القرار عشية صدور تقرير عن أداء أرامكو في الربع لأول من العام 2020 وهي الفترة التي أدُرجت فيها الشركة بالسوق المالية المحلية في أكبر عملية اكتتاب عام في التاريخ.

وأكّد المصدر أن المملكة تستهدف من هذا الخفض الإضافي "تحفيز الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلاس، والدول المنتجة الأخرى، للالتزام بنسب الخفض التي التزمت بها، وتقديم المزيد من الخفض في إنتاجها، وذلك سعيًا منها لدعم استقرار الأسواق البترولية العالمية".

وفي الكويت، أكّد وزير النفط ووزر الكرباء والماء بالوكالة خالد الفاضل أن بلاده ستبادر بدورها بتخفيض انتاجها من النفط "طواعية بمقدار 80 ألف برميل يوميا لشهر يونيو المقبل بالإضافة للتخفض المعلن حسب حصتا وفقا لاتفاقة اوبك بلاس".

كما أعلن سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة في الإمارات إن الدولة الخليجية ستخفض كذلك "بشكل طوعي إضافي إنتاجها من النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميا لشهر يونيو المقبل و ذلك دعما لجهود المملكة العربية السعودية لإعادة التوازن لسوق النفط العالمي".

وكانت مجموعة "اوبك بلاس" التي تضم دول منظمة اوبك والدول المصدرة خارجها وعلى راسها روسيا اتفقت الشهر الماضي على خفض بمقدار 9,7 ملايين برميل. وتراجعت حصة السعودية من الانتاج بحسب الاتفاق التي 8,5 ملايين برميل.

وتواجه السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم، أزمة اقتصادية غير مسبوقة مع تراجع أسعار النفط وإجراءات الاغلاق المرتبطة بفيروس كورونا المستجد وبينها تعليق مناسك العمرة التي تدر عليها ملايين سنويا.

وفي وقت سابق، قرّرت المملكة رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة وإيقاف بدل غلاء المعيشة وذلك في إطار تدابير تقشفية جديدة فرضتها إجراءات الحد من انتشار تفشّي فيروس كورونا المستجد وتراجع أسعار النفط.

وقال وزير المالية محمد الجدعان حسبما نقلته عنه وكالة الأنباء الرسمية إنه "تقرَّر إيقاف بدل غلاء المعيشة بدءاً من شهر يونيو 2020، وكذلك رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 15% بدءاً من الأول من شهر يوليو".

وسجلت الرياض عجزًا في الميزانية كل عام منذ بداية التراجع الكبير الأسعار النفط في 2014. وقد توقع صندوق النقد الدولي في أبريل أن ينكمش الاقتصاد السعودي بنسبة 2,3 في المئة هذا العام.

وتسبب الفيروس بإصابة أكثر من 39 ألفا في المملكة توفي منهم 246، وقد بدأت أعداد الإصابات تتزايد بشكل كبير منذ نحو شهر حيث قفزت من 364 إصابة في يوم واحد في 10 نيسان/ابريل إلى 1912 إصابة يوم أمس وحده.

وكانت السعودية، التي تبدو أقرب لإلغاء موسم الحج الذي يدر عليها مليارات، قرّرت مع بداية شهر رمضان الحالي إعادة فتح أسواق تجارية وتخفيف القيود على حركة التنقل.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى