مشاريع رمضانية تخفف من معاناة أبناء القطن بحضرموت

تقرير/ خالد بلحاج

تنفذ منظمات المجتمع المدني في مديرية القطن بحافظة حضرموت عددا من المشاريع الخيرية الرمضانية التي تشمل تقديم مساعدات مالية وعينية للمحتاجين والأسر الفقيرة، وفي الشهر الفضيل تتنوع المساعدات بحسب دعم الجهات المانحة ووفقاً لإمكانيات وأهداف المؤسسة أو الجهة.

توزيع التمور
جمعية المرأة للتنمية، وبتمويل من مؤسسة استجابة للأعمال الإنسانية والإغاثية بمكتب حضرموت، نفذت مشروع توزيع التمور للأسر المحتاجة والأيتام، شمل التوزيع خمسين كرتون تمر جرى توزيعها على خمسين أسرة وعدد من الأيتام في مدينة القطن، في إطار المشاريع الرمضانية التي تنفذها الجمعية وتستهدف عددا من المحتاجين.

مشروع توزيع التمور
مشروع توزيع التمور

إعانات نقدية
وعلى صعيد متصل وزعت مؤسسة البر للتنمية الاجتماعية إعانات نقدية للأسر المتعففة والأشد فقراً في مديرية القطن بتمويل من مؤسسة صلة للتنمية وضمن برامج الشركاء.

مشروع إعانات نقدية
مشروع إعانات نقدية

وقال منسق المشروع فتحي القحي: "إن المشروع يأتي للتخفيف من معاناة عدد من الأسر وخصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة التي تشهدها البلاد"، مشيراً إلى أن المشروع يساهم في تغطية احتياجات شهر رمضان المبارك. وأضاف: "يستفيد من المشروع مائة أسرة من الأسر الأشد فقراً والمتعففة والنازحة".

توفير محروقات لبيوت الله
من جهتها وفرت مؤسسة مجددون التنموية وقود الديزل لتشغيل مواطير مسجدي جامع العباس ومسجد عمر بن عبدالعزيز بحصن آل الزوع أثناء انطفاء الكهرباء، وذلك استشعاراً منها لروح المسؤولية تجاه المصلين في بيوت الرحمن في الشهر الفضيل، تخفيفاً عنهم ليتمكنوا من أداء صلواتهم وعباداتهم خلال ليالي وأيام الشهر المبارك.

مشروع توفير محروقات لبيوت الله
مشروع توفير محروقات لبيوت الله

ويأتي مشروع مؤسسة مجددون ضمن عدة مشاريع تتمثل في (مشروع الإفطار الأسري، مشروع إفطار عابر سبيل، مشروع الزكاة والصدقات النقدية، مشروع كسوة العيد، مشروع كفالة (15) من معلمي ومعلمات القرآن الكريم، مشروع استضافة المشايخ والدعاة) وتبلغ الكفالة الواحد 50 ريال سعودي أو 5000 ريال يمني.

مشاريع الإفطار الرمضاني
على صعيد متصل نفذت مؤسسة أمجاد التنموية مشروع الإفطار الرمضاني في مديريات وادي حضرموت عبر الأسهم التشاركية والتفاعلية من فاعلي الخير بشكل يومي خلال شهر رمضان الفضيل، حيث يتم توزيع وجبات الإفطار جاهزة على البيوت قبل أذان المغرب بوقت كافٍ، وبلغ عدد المستفيدين إلى منتصف الشهر الكريم 3500 صائم.

مشروع مشاريع الإفطار الرمضاني
مشروع مشاريع الإفطار الرمضاني

وتعمل المؤسسة على تغطية جميع مناطق مديرية القطن من العقاد شرقاً إلى منخر وهينن غرباً عبر التعاون والتنسيق مع المجموعات والملتقيات الشبابية التطوعية.

برامج متعددة
ومن جهتها نفذت مؤسسة البادية للتنمية والأعمال الإنسانية الأسبوع الماضي مشروع الإعانات النقدية بوادي حضرموت بتمويل مؤسسة صلة للتنمية ضمن برامج الشركاء.

واستهدف المشروع، الذي يهدف لتقديم المساعدات النقدية للأسر الأشد ضعفاً وحاجة في المجتمع، 130 أسرة تضم 824 فردا من الأسر الفقيرة والأيتام والأرامل والمعاقين في مديريات القطن، عمد، شبام، تريم.

ويأتي تنفيذ المشروع وفقاً للقائمين عليه ضمن برامج الخير الرمضانية لعام 1441هـ، والتي ينفذها قسم تنمية المجتمع بالمؤسسة بالتعاون مع عدد من المنظمات المحلية والدولية وفاعلي الخير للتخفيف من الأوضاع المعيشية الصعبة التي تواجهها كثير من الأسر جراء الحرب الدائرة في البلاد حيث فقدت الكثير مننها مصدر دخلها.

وتسعى مؤسسة البادية هذا العام لتنفيذ تسعة برامج رمضانية هي (توزيع التمور، إفطار الصائم، السلة الغذائية، إطعام أسرة، سقيا رمضان، المساعدات النقدية، إحياء قرية في رمضان، زكاة الفطر، كسوة العيد).

سلال غذائية
مؤسسة يافع حضرموت التنموية بوادي حضرموت نفذت من جهتا عددا من المشاريع الرمضانية المدرجة ضمن خطتها السنوية لهذا العام حيث تم توزيع (120) سلة غذائية على عدد من الأسر المحتاجة في مختلف مديريات الوادي، إضافة إلى تقديم مبالغ مالية بقيمة مليون وستون ألف ريال يمني على (44) حالة من أرامل ومطلقات وعجزة ومحدودي الدخل في مناطق الوادي.


عيادة رمضانية
ووزعت مؤسسة يافع في بداية الشهر الفضيل توزيع (470) كرتون تمر على أكثر من (600) أسرة، إضافة إلى تدشينها للعيادة الرمضانية المجانية لطب الأسنان خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان والتي استمرت لثلاثة أيام في مديرية القطن ومثلها في مديرية سيئون بمركز الدكتور عمر بن هرهرة مدير قسم الصحة بالمؤسسة، وبلغ عدد المستفيدين منها (200) مريض.

تحديث البيانات
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة يافع بالوادي غازي الحضرمي: "إن المؤسسة عملت على تحديث البيانات الموجودة لديها من خلال حصر مختلف الحالات وتقسيمها إلى ثلاث فئات حسب الاحتياج، حيث بلغت الحالات المرضية (69) حالة والأسر المحتاجة (1356) أسرة، وحالات طلب مساعدة (90) حالة و(226) أرملة و(91) مطلقة و(99) يتيما"،

مؤكداً على استمرارية العمل في هذه البرامج حتى نهاية الشهر الفضيل والبحث عن مساعدات للمحتاجين والمرضى ورفع معاناتهم في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد ومختلف البلدان في العالم أجمع.

التنسيق والعمل الجماعي
جهوداً كبيرة تبذلها المؤسسات والجمعيات لتقديم الخدمات الإنسانية للمحتاجين من خلال برامج ومشاريع الخير الرمضانية علها تخفف من عبء معاناتهم واحتياجاتهم في ظل هذه الظروف القاهرة التي تمر بها البلاد، ومع تنسيق الجهود والعمل الجماعي ستساهم جهود الخير في وصول المساعدات إلى مستحقيها من الأسر المحتاجة والمتعففة وما أكثرها في البلاد.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى