رمضان في الهند هذا العام بدون طقوس

تقرير/ براكريتي غوبتا

غابت حفلات الإفطار والتجمعات الخاصة وصلاة التراويح؛ يبدو رمضان 2020 مختلفاً عن أي رمضان آخر عاشه مسلمو الهند وإخوانهم على مستوى العالم.

عندما تنظر إلى الهدوء المخيم على المسجد الجامع التاريخي، الذي جرى بناؤه في القرن الـ17 في العاصمة الهندية دلهي، الذي لا تتوقف فيه، وحوله، حركة الناس في ظل الظروف العادية، أو طريق محمد علي الشهيرة في مومباي، أو منطقة تشارمينار حيدر آباد، يتضح أن سحابة الكآبة المخيمة على أجواء رمضان هذا العام نتاج لتفشي وباء فيروس كورونا، التي أجبرت الناس على البقاء بمنازلهم.

من ناحيتها، استعانت الشرطة بطائرات دون طيار في مراقبة المناطق التي تسكنها أغلبية مسلمة لضمان الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.
في هذا الصدد، قال نائب قائد شرطة «المنطقة 1»، سانغرامسينغ نيشاندار، في تصريحات أمام مراسلين صحافيين، إنه «لن يسمح بأي حشود في أي من المساجد أو المباني أو حتى الشرفات. وستتولى طائرات دون طيار مراقبة التطورات على الأرض، وسيجري اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها، حال رصد أي مخالفة».

واليوم، تبدو المساجد والأسواق التي كانت تتلألأ في العادة خلال شهر رمضان بالأنوار والزينات الملونة، هادئة تماماً في الوقت الذي تبيع المتاجر السلع الأساسية فقط، وناشدت قيادات المجتمعات المسلمة، الهنود المسلمين، التزام منازلهم، وإقامة شعائر الصوم والصلاة والتعبد داخل المنازل. ورغم أن رفع الأذان من المآذن لا يزال مستمراً، فإنه لا يسمح بعقد صلوات جماعية.

من جهته، عقد وزير شؤون الأقليات الهندي مختار عباس ناكفي، عدة اجتماعات مع رجال دين ومفكرين وقيادات مجتمعية مسلمين ومسؤولين من مجالس إدارات أوقاف متنوعة عبر تقنية «الفيديو كونفرانس»، بهدف صياغة إرشادات عامة بخصوص رمضان. جدير بالذكر، في هذا الصدد، أن هناك أكثر عن 700.000 مؤسسة إسلامية دينية واجتماعية تخضع لإدارة مجالس الأوقاف، وتتلقى مساعدات مالية.

مناشدات
كما أصدر الكثير من العلماء ورجال الدين المسلمين مناشدات تحث المسلمين على تجنب التجمعات خلال فترات الإفطار والصلاة، وأكدوا أن الالتزام بذلك سيكون له أجر الجهاد. وناشد أئمة المسجد الجامع ومسجد فاتحبوري، المسلمين، بإقامة الصلاة في منازلهم، والالتزام بإرشادات الإغلاق والحظر للحيلولة دون تفشي وباء فيروس كورونا.

في الواقع، تعتبر هذه المرة الأولى على مدار العقود الأخيرة التي تنجح قيادات مختلف الطوائف المسلمة مثل ديوباندي والشيعة وأهل الحديث والبهرة والبريلوية، وكذلك المدارس الدينية مثل «دار العلوم» و «ديوباند» و «الندوة»، وتنظيمات مثل «الجماعة الإسلامية» و «جمعية علماء الهند» و «مجلس أهل الحديث»، وما إلى غير ذلك، في تنحية خلافاتها الأيديولوجية جانباً، وإصدار دعوات وفتاوى مشتركة بهدف تقليص التفاعل والاختلاط البدني بين الأفراد.

على سبيل المثال، ومثلما الحال مع الكثير من الطوائف الأخرى بالهند، تعتبر المصافحة والعناق من الصور المفضلة للتحية. وصدرت نصائح للمسلمين بالعودة إلى تقاليد التحية التي سادت الحقبة العثمانية عندما كان المرء يضع يده على قلبه لإبداء المودة والحب للآخر. وقال إمام مسجد فاتحبوري، مفتي مكرم أحمد، إن من يخضعون للحجر الصحي، ويعجزون عن الصيام بمقدورهم تعويض عجزهم عن الصيام بدفع فدية من المال. وأضاف أن باستطاعتهم تعويض الأيام التي لم يصوموها في وقت لاحق.

أما فيما يخص صلاة التراويح، تتوافر أمام المسلمين في الهند خيارات متعددة تتمثل في استخدام الهواتف الذكية أو التلفزيون أو الراديو أو شبكة الإنترنت. وهناك العديد من تطبيقات الهواتف التي تطرح ترجمات وبثاً مباشراً أو تسجيلات لتلاوات قرآنية من مكة والمدينة المنورة أو أماكن أخرى.
من ناحيته، قال لياقات خان، واحد من القيادات الروحية المسلمة، «من بين العادات المرتبطة برمضان الاستعانة بحافظ، وهو شخص يحفظ القرآن ويتلوه أمام حشود كبيرة، لكن هذه العادة لن يجري الالتزام بها هذا العام. وقد ناشدنا الجميع بعدم الاستعانة بأي من الحافظين لتلاوة القرآن خلال تجمعات عائلية».

من ناحيتها، قالت زليخة خان: «تبدو الأجواء هادئة في رمضان هذا العام. لقد جرت العادة أن يتجلى جوهر روح الأخوة خلال هذا الشهر، لكن رمضان هذا العام يبدو صعباً في ظل غياب موائد الإفطار الكبيرة التي تعد جزءاً أساسياً من الاحتفال بالشهر الكريم. في الحقيقة نتطلع كل عام إلى هذا الشهر كي نجتمع مع بعضنا البعض كجماعة واحدة. إلا أن الوضع مختلف للغاية هذا العام بالنظر إلى عجزنا عن إقامة صلوات جماعية أو مآدب إفطار والعادات الاجتماعية الأخرى المرتبطة برمضان. هذا العام، سنفطر ونقيم الصلاة داخل منازلنا للحفاظ على سلامتنا».

وناشد نظام الدين فخر الدين، الشباب، البقاء في منازلهم، وطالب الجميع بالامتناع عن ارتياد المساجد للصلاة، موضحاً أنه هذا العام ينبغي للمسلمين قضاء مزيد من الوقت في منازلهم لقراءة القرآن والصيام، مع تجنبهم لأي تجمعات إذا ما اضطروا للخروج لشراء احتياجاتهم.

من ناحية أخرى، اختفت معظم مظاهر الاحتفال برمضان من حول المسجد الجامع في دلهي القديمة، مع إغلاق معظم المحال أبوابها، حسبما أوضح أكرم قرشي، مالك أحد المتاجر بالمنطقة. وأشار إلى أنه في العادة كانت السوق الليلية تفتح أبوابها حتى الثانية صباحاً، وتعج شوارع المنطقة بالحركة، وتفتح مطاعم الكباب أبوابها لاستقبال الأعداد الغفيرة المتدفقة عليها، لكن المتاجر في معظمها مغلقة اليوم في ظل فرض حالة إغلاق على البلاد حتى 3 مايو. وأضاف قرشي أنه إذا ما جرى رفع حالة الإغلاق «ربما نتمكن من الاضطلاع ببعض الأعمال التجارية، وإلا لن يكون هناك عيد لنا».

مومباي وحيدر آباد
هذا العام، وللمرة الأولى منذ 250 عاماً، تبدو طريق محمد علي الشهيرة في مومباي خالية من المارة والأضواء والزحام على عكس الصورة المعهودة لها في ليالي رمضان، وذلك بسبب إجراءات الحظر والإغلاق التي فرضها وباء فيروس كورونا المستجد.
وتعتبر هذه الطريق حد أشهر المزارات، التي يتوافد عليها الزائرون في رمضان، لتناول الطعام عبر المطاعم والمتاجر المتراصة على الجانبين التي تعرض أكثر عن 100 طبق من الحلوى، وقرابة 400 طبق آخر غير نباتي يسيل لها اللعاب.

في كل رمضان، كان الشارع يعج بحشود الزائرين الراغبين في الاستمتاع بمختلف الأطباق خلال رمضان، ويجتذب إليه وافدين من مناطق متنوعة من البلاد يرغبون في الاستمتاع بالأجواء الساحرة المفعمة بالحياة داخل هذا الشارع التاريخي.
ويجتذب الشارع أبناء مختلف الطبقات، من مواطنين عاديين ومصورين ومدونين وسائحين أجانب ونجوم بوليوود.

ومع هذا، تبدو الصورة مغايرة تماماً هذا العام، مع إغلاق المتاجر والمطاعم واختفاء الأنوار والزينات، ما جعل الشارع العتيق يبدو مهجوراً. تجدر الإشارة إلى أن هذه المرة الثانية في تاريخ حيدر آباد الممتد طوال 112 عاماً التي تخلو فيها المدينة من مظاهر البهجة والاحتفال برمضان. كانت المرة الأولى عام 1908 عندما تسبب فيضان نهر موسى في تحويل شوارع وطرقات المدينة إلى أنهار صغيرة.

وعلق الصحافي شفقت نور، على الوضع بالمدينة، خلال مقابلة أجريت معه عبر الهاتف بقوله، «لم يسبق في حياتي أن رأيت الشوارع خالية والمتاجر مغلقة في رمضان، ففي كل العام كانت أبواب المتاجر مفتوحة حتى الصباح وتعج الشوارع والطرقات بحركة حشود غفيرة من الناس».

"الشرق الأوسط"

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى