السعودية والحقائق البديلة

عجز المراقبون عن استجلاء تفاصيل الزاوية الميتة في نطاق رؤية القيادة السعودية التي يُستدل على وجودها من خلال الارتباك الواضح في الأداء. هل تعود إلى إدارة الحكم وطبيعة الحوكمة التقليدية المعقدة، أم قلة حيلة إزاء متطلبات توازن المواقف بين المواجهات والمعالجات والمقايضات في سلة الأحداث المتداخلة والمركبة في (هذا) الشرق الأوسط، أم أن هناك بالفعل يدا لزراع الفشل تعمل على إضعاف الدولة.

عليك إذن أيها القارئ أن تدخر مساحة ذهنية متحفزة للتعاطي مع ثورة الأسئلة حول أحداث صغيرة وكبيرة بالغة الدلالة، لتبحث في الأسباب الممكنة وراء المفارقات والإخفاقات في سياسات المملكة السعودية وتستجيل ما يشاع عن دور القوى المعطلة داخل النظام وعن خلايا موزعة على منحدرات وقيعان الدولة العميقة.. أينما نثرت ملحها يثور جرح سعودي. فما هي مصائر "النهضة" بعد سنوات على بدايات التهيئة؟ وماذا عن "العاصفة" بعد خمس ونيف؟ وكيف عجز الإعلام عن مواكبة المتغيرات والأحداث الكبرى؟

حملات التبشير بعصر الرينيسانس في جزيرة العرب بمقاييس ما بعد عقود الصحوة (الحراك الدعوي واللحى المؤدلجة)، تخثرت معنوياً في أفق التوقعات الغربية إثر دراما خاشقجي التي تركت ندوباً عميقة في (وجه) الإدارة السعودية الشابة. خاصة (وكأن) حبكتها، كما تبدو الآن للمراقبين، هدفت في الأساس إلى إشهار الفضيحة ليتابع العالم من خلال عروض الفضائيات الكبرى تركيب المشاهد المثيرة التي وضعها المونتير وأحالها إلى دوامة إعلامية قابلة للحياة في كل موسم، مذكراً بدعاء "وإذا شيك فلا انتقش" حتى يصبح استغلالها بصورة متجددة في أسواق المبادلة أمراً وارداً. لقد انكمشت على إثرها مساحة الثقة والترحيب لدى الطبقات السياسية في الغرب بتوجهات القيادة الشابة، وتغيرت مقاربات أحزابها الديمقراطية تجاه مشاريع النهضة والتنوير التي دشنها ولي العهد و لعبت وما تزال وسائل الإعلام والميديا الليبرالية الغربية دوراً قبيحاً في توفير منصة كافية للبروباجندا التابعة لتنظيم الإخوان. فمن هو الضحية القتيل أم القاتل؟ وإن اتّبعت لياقتك المعتادة في ارتياد الشك عزيزي القارئ عليك أن تسأل مجدداً: من المستفيد ومن زرع الفكرة ومن نصب الفخاخ؟

لم تتعود الحكومة السعودية على الحفر عميقاً بعد كل حدث لتكشف (الرسم) في قيعان الدولة العميقة وجهاز الاستخبارات لهذا تمر المصائب بعجالة الهارب من مواجهة المسببات، دون مرافعات أو مراجعات جادة. وفي ظل غياب كامل للنهج الإعلامي الاحترافي والعجز في امتصاص صدمات الإعلام المعادي، واجهت المملكة تلك الأزمة من خلال "الاعترافات الإنكارية" العامة في بادئ الأمر.. ليس (بالضبط) على طريقة اعترافات المصري القديم أمام مجمع الآلهة بهدف العبور إلى الخلود، وإنما من باب الدفاع أمام المجمع الإعلامي العالمي الذي توحد في لحظة تاريخية حرجة وأطلق عواصف سقت الفضاء جحيماً من الموجات الراديوية (الناشفة). ربما كانت هناك حاجة إلى شراء الوقت حتى تجد السلطات تفسيرا مقبولا للعالم وتسكين الحالة مؤقتاً "وفق ترتيبات محددة".. لكن المملكة، وبعد انقضاء الذروة، لم تجرِ عملية جراحية ضرورية لجهاز الاستخبارات إلا وفق حاجة العالم وليس وفق حاجتها هي. كما أنها لم تجرِ مراجعات لأداء الإعلام الذي لم يتجاوز في تلك المِحنة صياح المعددات في حفل عزاء كبير و(مودرن).

وفي مشهدية أوسع وأعمق، ظنت المملكة أنها على موعد مع عصر القوة بعد أن تستوفي "عاصفة الحزم" أهدافها وتخرج منتصرة على خصومها الإقليميين ومهابة عالمياً، إلا أنه تلاشى هو الآخر حين تجمدت حيل المملكة في دائرة داكنة. فبدل من دراسة الفرص الإستراتيجية في سنة أولى حرب، وتوظيف تأثيرها على الساحة الدولية لفرض خارطة طريق نحو تسويات موضوعية مستدامة في اليمن المعصوف شمالاً وجنوباً تحفظ التوازن وتحفظ الدماء وتوفر استقرار دائم... لم يتجل خيال السعودية في مواجهة التحدّيات والتعقيدات إلا في دعم إخوان اليمن وتقديم تنازلات في سياق علاقاتها المعقدة مع حزب الإصلاح وشيوخه وتنظيماته حتى على حساب حلفائها الحقيقيين. فحافظت على "شرعية" متجمدة مخبوءة في خزانة المشروع الإخواني حتى بعد أن نضبت سياسياً وأخلاقياً وتضاءلت وانكمشت وانحصر وجودها داخل ما يشبه "جمهورية عبد الودود" في دراما غوار الطوشة.

فهل تحتاج السعودية أن (يزعق) الإخوان المسلمون في أذنيها بأعلى صوتهم وأن يعترفوا لها بأن أولوياتهم في اليمن وفي كل مكان هي دولة الخلافة وقبل ذلك إفشال المملكة وإسقاطها؟ أم أنها اتبعت فرقة النصّاح بأن حزب الإصلاح لا يتبع (بالضبط) تنظيم الإخوان وإنما هو مجمع من شرائح قبلية وتوليفات مدنية غير متجانسة؟ إن صح ذلك فهي كوميديا غبراء!  

ومرة أخرى يقدم الإعلام السعودي أسوأ نموذج عرفته دولة تخوض معارك كبرى، حيث وجد الإعلاميون السعوديون على اختلاف ولاءاتهم مساحة رمادية في سياسات النظام يشتبكون فيها ويحاول كل طرف منهم أن يقشّر ما يستمزجه من فقه التشوش السائد، فكارثة الإعلام وإخفاقاته متلازمة لإخفاقات السلوك السياسي العام جراء التراخي إزاء مواجهة المخاطر الحقيقية بحزم والانتباه لعامل الزمن.. لهذا يصلون في كل مرة بعد انقضاء المولد.

إن ما يعزز كثير من مخاوف حلفاء المملكة هي حالة إنكار الواقع داخل دائرة الحكم.. ما يجعل صناع القرار يرون في كل مرة "حقيقة بديلة" لفرط ما يقدمه المقربون المعتقون ورجالات القصر والأدوات في الدولة العميقة من صور مختلفة ومضللة. لهذا يتعين على (التابعين المخلصين) الحيطة والحذر، لأن من يعيش حالة اليقين بأن الإدارة السعودية تمتلك وسائل وأهدافا تفوق إدراك المتابعين فإنه لا يختلف عن أولئك الذين يعتقدون بأن وكالة ناسا الأمريكية تتجسس على الملائكة!​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى