السيد: عناصر إرهابية بلباس جيش الشرعية تشارك بمعارك شقرة

«الأيام» غرفة الأخبار

أكد مصدر قيادي في القوات المسلحة الجنوبية أن المعارك والمواجهات الدائرة في محيط منطقة شقرة الساحلية بمحافظة أبين، كشفت عن مشاركة أعداد كبيرة من عناصر (تنظيم القاعدة) بتلك المعارك، قائلا "إن هذه العناصر موجودة في الصفوف الأمامية ضمن قوات الشرعية وبلباس الجيش والأمن التابع لها".

وفي تصريح صحفي وزعه أمس، وحصلت «الأيام» على نسخة منه، قال قائد قوات محور الطرية وقائد الحزام الأمني والتدخل السريع في أبين، العميد عبداللطيف السيد: "العناصر التي نواجهها اليوم بمعركة شقرة هي من أخطر العناصر الإرهابية المطلوبة دوليا والتي تطاردها الدول العظمى، بعد أن ثبت تورط تلك العناصر ومشاركتها في أعمال إرهابية وتخريبية على مستوى الوطن والجزيرة العربية".

وأضاف السيد "إن حزب الإصلاح اليمني هو منبع الجماعات الإرهابية، وإن ما يعانيه الجنوب من تحديات وأعمال تخريب واغتيالات، منبعها صنعاء ومدينة مأرب"، وتابع القول: "تلك المدينتان تعتبران منبع الإرهاب بقيادة علي محسن الأحمر والزنداني واللذان يدعمان الإرهاب والجماعات المتطرفة على مستوى الوطن والجزيرة وهما من فتح باب الجهاد لتلك الجماعات في صيف عام 94م لاجتياح الجنوب، واليوم وتحت غطاء (الشرعية والجيش الوطني) الذي يضم في صفوفه عناصر إرهابية، يتكرر نفس السيناريو لغزو واجتياح الجنوب للمرة الثالثة".

وأوضح العميد السيد قائلا "إن الحرب التي تخوضها القوات الجنوبية اليوم في شقرة مع عناصر تنظيم القاعدة ليست وليدة اليوم وإنما هي معركة مستمرة منذ فترة سابقة، وقدمنا خلالها آلاف الشهداء والجرحى في سبيل اجتثاث الإرهاب وتطهير جميع مناطق الجنوب من هذه العناصر، مؤكدا أن أبطال الجنوب يقفون على أهبة الاستعداد القتالي، لمواصلة المعركة انطلاقا من منطقة شقرة، والوصول إلى شبوة وحضرموت.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى