تحالف رصد: 20 ألف مختطف في سجون الحوثي

عدن «الأيام»

قال التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (رصد) «إن 20 ألف معتقل في 790 سجنا رسميا وغير رسمي داخل المناطق التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي، ونحو 7 آلاف طفل مجند في صفوفها، و6 آلاف شخص ضحية للألغام التي زرعتها في مختلف المحافظات».

جاء ذلك في الندوة التي نظمها أمس الأول عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان (حقوق الإنسان في اليمن في ظل جائحة كورونا).

وأشار المدير التنفيذي للتحالف مطهر البذيجي إلى أن اليمن تشهد أسوأ أزمة إنسانية بسبب ممارسات وانتهاكات المليشيا الحوثية الممنهجة ضد الشعب اليمني وخاصة خلال العام الماضي والنصف الأول من العام 2020.

وتطرقت الناشطة السياسية د. أروى الخطابي إلى الإجراءات التي اتخذتها مؤخراً مليشيات الحوثي من خلال إصدارها تعديلات عنصرية تحت مسمّى (الخُمس) لمن وصفوهم بـ "بني هاشم" من إيرادات الدولة عن بقية اليمنيين.. مؤكدة بطلان هذه الإجراءات العنصرية، لأنها صادرة من جماعة لا تمثل الدولة وغير معترف بها عربياً ودولياً وليس لها أي صفة، بل إن لهذا الإجراء جذورا تاريخية في الإمامة.

ولفتت إلى أن العالم لا يعرف معنى الخُمس بل ويتجاهل ما يحدث في اليمن أو ما يصدر عن الحوثيين من إجراءات عنصرية مفرطة تتنافى مع القوانين الدولية وحقوق الإنسان والدستور اليمني.. مؤكدة أن المليشيات تنهب أموال اليمنيين بقرار أو بدونه في ظل عدم صرف المرتبات وغياب المشاريع الخدمية والتنموية في مناطق سيطرتها وذلك مقارنة بالنظام الإيراني وما يحدث في العراق.

واستعرض رئيس منظمة تمكين للتنمية مراد الغاراتي انتهاكات الحوثي المتكررة لحقوق الإنسان مستغلة الظروف التي تحدث على الأرض لممارسات انتهاكات جديدة ضد المدنيين لاسيما في مناطق سيطرتها.. مشيراً إلى أن المليشيات الحوثية ارتكبت 15 انتهاكاً تمثلت في القتل، وتصفية الخصوم، والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري، والإعدام خارج القانون، وانتهاكات ضد الأطفال وتجنيدهم، والحريات والحقوق العامة، وتفجير المنازل، والاعتداءات ضد الأقليات، ونهب المساعدات الإغاثية وتجييرها لصالح مجهودها الحربي، وتطييف المجتمع، وفرض سياسة التجويع، وتعذيب الجرحى والأسرى، والانتهاكات التي طالت الوضع الاقتصادي والصحي من خلال تحويل تلك المنشآت إلى ثكنات عسكرية أو قصفها المتكرر، والتي كان آخرها مساء الجمعة الماضية قصف مستشفى الجذام بمدينة تعز.

من جانبه أوضح رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين نجيب السعدي بأن هناك ثلاثة ملايين و600 ألف نازح منهم مليون و950 ألف في مناطق الشرعية يتوزعون على 521 موقعا غير نازحي بيوت الإيجار.. مشيراً إلى أن الوحدة التنفيذية عملت خلال العامين الماضيين بتنسيق العمل الإنساني وتحديد الاحتياجات للنازحين من أجل ضمان وصول المساعدات للنازحين.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى