تحليل سياسي لنبيل خوري لـ«الأيام».. اليمن.. الانحدار إلى الفوضى

بقلم نبيل خوري*

5 سنوات حرب نتيجتها.. نفوذ حوثي وبلد منقسم وحكومة مهمشة
الدبلوماسية الأمريكية فشلت في خدمة السلام وأججت الحرب بمبيعات الأسلحة
سيطرة الانتقالي على سقطرى "هزيمة كبيرة" لحكومة هادي

الصورة الكبيرة من اليمن اليوم هي كما يلي: الصراع المسلح الأخير من أجل سقطرى ترك المجلس الانتقالي الجنوبي، بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة، المسؤول عن الجزيرة التي تعد أحد مواقع التراث العالمي المعلنة من قِبل اليونسكو، سقطرى مشت عليها القوات والشاحنات المدرعة والدبابات، مما أضر كثيراً بنظامها البيئي الهش وسكانها السلميين تاريخياً، وتستمر المعارك شرق عدن مباشرة، حيث يحارب مقاتلو المجلس الانتقالي الجنوبي القوات الموالية لحكومة الرئيس هادي للسيطرة على محافظة أبين المجاورة، من الواضح أنه جزء من الصراع الشامل لجنوب اليمن بأكمله. إلى الشمال من أبين تتابع قوات الحوثي "أنصار الله" محاولة استغرقت شهوراً لدخول عاصمة مأرب، وتأمين جميع مرافق النفط والغاز هناك. إلى الغرب من مأرب لا تزال هناك جبهة متوترة حول مدينة الحديدة، وهي ميناء إستراتيجي لاستيراد المساعدات الإنسانية واحتمال تصدير النفط عبر البحر الأحمر. كل هذا بالطبع بعيداً عن الحرب الرئيسية بين السعودية والحوثيين، عن طريق الجو والقوات البرية والصواريخ فوق العاصمة صنعاء وعاصمة الحوثيين صعدة، وعلى الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية في محافظة الجوف. ضع فوق هذه الصورة الجيوسياسية المعقدة جائحة كورونا التي تنتشر في كل مكان دون تمييز فيما يتعلق بالانتماء الحزبي أو الإقليمي، وستحصل على صورة للمأساة الكاملة التي تتكشف.


تفاقم الأثر المدمر للحرب والمرض والفقر على الشعب اليمني، بسبب الوباء المنتشر الآن الذي كانت البلاد غير مستعدة له. بدا كورونا في البداية وكأن اليمن نجت منه بطريقة أو بأخرى، بينما دول شرق أوسطية أخرى سقطت فريسة للوباء واحدة تلو الأخرى في أوائل مارس. ومع ذلك، وبسرعة كبيرة، وبدون معلومات موثوقة من اليمن نفسه تشير الوكالات الدولية الآن إلى أن الوفيات المرتبطة بالفيروسات تجاوزت على الأرجح الموت بسبب الحرب المستعرة منذ عام 2015م.

إن الانتشار المقلق لكورونا في اليمن يتسبب في الشك بجدية في صدق أو حتى عقلانية أولئك الذين يواصلون السعي لتحقيق النصر من خلال الحرب بدلاً من المفاوضات، ويشمل هذا النقد جميع أطراف الصراع، حيث يواصلون إعطاء الأولوية لتحسين موقعهم الإستراتيجي على ألأرض. تختلف الأرقام بشكل كبير اعتماداً على مصدر المعلومات، ولكن مليون إصابة -ليس تقديراً- غير معقول في هذه المرحلة.

ومع ذلك هناك شيء واحد مؤكد فقد طغى انتشار الأمراض على مؤسسات الصحة العامة غير الكافية في البلاد.

بدلاً من بناء قدرات اليمن بشكل كبير، وتشجيع الجهود الإقليمية والدولية المنسقة للتخفيف من انتشار الفيروس الفتاك، يواصل التحالف العربي ملاحقة الحرب مباشرة من الجو، وعبر القوات بالوكالة على الأرض. إن المبالغ الضخمة التي ينفقها التحالف العربي بشكل أساسي على الحرب يمكن، إذا تم تحويلها إلى الصحة العامة، أن تنقذ ملايين الأرواح المعرضة للخطر حالياً، ومع ذلك فإن الخطأ يعود لجميع أولئك الذين يحاولون ملء الفراغ في السلطة ألذي نتج عن ثورة 2011م التي أدت إلى رحيل الرئيس علي عبد الله صالح وزواله في نهاية المطاف، واستبداله بسلطة شرعية ضعيفة إو حتى غير موجودة.

خطايا الآب
في يناير 2011، وبعد وقت قصير من بدء المظاهرات التونسية التي اندلعت في الربيع العربي تجمعت المظاهرات التي دعت إلى سقوط النظام في صنعاء. لم تحظَ انتفاضة اليمن باهتمام كبير في البداية من وسائل الإعلام الدولية التي طغت عليها الأحداث في تونس والانتفاضة المصرية التي سرعان ما أسقطت أحد الحكام الاستبداديين الذين طالما اعتمدت عليهم الولايات المتحدة. الثورة اليمنية قسمت البلاد على طول العديد من خطوط التصدع العسكرية والسياسية والقبلية والإقليمية، وأدى الفراغ اللاحق في المركز والصراع على السلطة لملئه إلى التدخل الإقليمي والفوضى والكارثة الإنسانية التي تفاقمت عاماً بعد عام. وكما هو الحال في مأساة يونانية كلاسيكية فإن سقوط علي عبد الله صالح كان سببه عيوبه الخاصة والظروف الخارجة عن إرادته وقرارات اللاعبين الآخرين الذين استغلوا الفوضى لتعزيز أهدافهم الخاصة.

توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل والزعيمة البارزة لثورة الشباب اليمنية دعت إلى الإصلاح عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ونظمت تظاهرات لمدة عام على الأقل قبل اضطراب عام 2011م، وقالت لكاتب هذه السطور إن لحظتها الثورية جاءت في 14 يناير عندما هرب الرئيس التونسي زين الدين بن علي إلى السعودية بعد شهر واحد من الانتفاضة ضده، تتذكر توكل اندفاع العاطفة عند سماعها الأخبار وإدراك أن سقوط هؤلاء الحكام الاستبداديين كان ممكناً تماماً، وهو شعور تعزز أكثر عندما استقال حسني مبارك في 11 فبراير. بين الحدثين قام علي عبد الله صالح بالعديد من قراراته التعسفية الخاطءة، وأمر باعتقال توكل كرمان في وقت متأخر من الليل في جلسة مضغ القات بمنزله، أخبرني أحد المشاركين في ذلك الاجتماع أن العديد من المستشارين وأفراد الأسرة حذروا الرئيس من القيام بذلك لكنه كان مصمماً. توقفت شاحنة بيك آب من نوع تويوتا تحمل جنوداً مسلحين أمام منزلها في منتصف الليل لما تشير إليه توكل بالاختطاف. استمر اعتقال توكل لبضعة أيام فقط، لكنها خرجت الى إشادة فورية في جميع أنحاء اليمن، وفي وسائل الإعلام الدولية كبطلة وقائدة للانتفاضة اليمنية. كان بيانها الأول بعد الإفراج عنها دعوةً لثورة شاملة٠ قرار صالح المتهور جاء بنتائج عكسية.

في 18 مارس الذي أطلق عليه المتظاهرون يوم جمعة الكرامة فتحت النار على المتظاهرين في ساحة التغيير، مما أدى إلى إصابة ألمئات، وقتل من 45 إلى أكثر من مائة مواطن، ولم يعترف أي شخص من المتهمين بارتكاب الهجوم بدور حكومي مباشر في المجزرة.
من خلال تجميع الاعترافات المختلفة يمكن للمرء أن يستنتج بشكل معقول أن المليشيات الموالية للنظام تلقت إيماءة من القصر، ناهيك عن الأسلحة من المخزونات العسكرية -حيلة استبدادية قياسية- مارسها من قِبل "بلطجية" مبارك و"شبيحة" الأسد.

خطايا من يحاولون ملء الفراغ
لقد وقعت اليمن في حالة من الفوضى بسبب أخطاء رئيس قوي فضل قمع الانتفاضة بدلا" من أن يستمع إلى المتظاهرين ودعوتهم الى ألمشاركة في تحويل البلاد من الاستبداد والفساد إلى ألديمقراطية والعدالة. فشلت الحرب والفوضى و استيلاء الحوثيين على صنعاء عام 2014، والجهود الخرقاء للأمم المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي بوضع عقد اجتماعي جديد بين مختلف الفصائل اليمنية والمنطقة.

غزو التحالف العربي بقيادة السعودية للبلاد عام 2015 لم ينجح في صد استيلاء الحوثيين على الحكم، وعرقلة ما اعتبره السعوديون خطرًا إيرانيًا متزايدًا على حدودهم الجنوبية وإعادة حكومة الرئيس هادي المعترف بها دوليًا إلى السلطة.
حققت خمس سنوات من هذه الحرب عكس ذلك تمامًا: ترسيخ الحوثيين في صنعاء ، ونفوذا إيرانيا متزايدا يدعم الحوثيين وبلدا منقسما بشكل متزايد وحكومة هادي مهمشة.

مهما كانت أجندة القيادة السعودية والإماراتية ، لما كان من الممكن تفعيلها بدون مشاركة راغبة للميليشيات والجيوش اليمنية على الأرض.
بادئ ذي بدء ، كانت حكومة هادي، التي تعيش في ألحضن ألسعودي ألفاخر، تقاتل من أجل موطئ قدم آمن داخل اليمن، وسعت إلى السيطرة على البنك المركزي اليمني، وهو أمر لم يتمكنوا من القيام به في صنعاء أو في عدن.

يقاتل الموالون لهادي في مارب، محاولين صد هجمات الحوثيين للبقاء في السيطرة على منشآت النفط والغاز في المنطقة. اشتكت قوات هادي من عدم كفاية الدعم المقدم من الرياض، خاصة أنه يتعين عليها القتال على جبهتين على الأقل، شمالًا مع الحوثيين وجنوبًا مع المجلس الانتقالي الجنوبي وغيرها من القوات المدعومة من الإمارات التي تحاول تشكيل دولة منفصلة في الجنوب. هناك تقارير عن عدم رضا السعودية عن قيادة هادي، وقد يبحثون عن بدائل له. في الواقع ، يشكك الجميع الآن في شرعية حكومة هادي وكذلك في فعالية الاستمرار في منح هذا الشرف له عندما يكافح ، مثل كل لاعب رئيسي آخر في اليمن ، من أجل التمسك بالأرض والموارد.

في الواقع، اتفاق الرياض، يُزعم أنه خطة لدمج المجلس الانتقالي الجنوبي مع حكومة هادي ووضع حد لإراقة الدماء والفوضى في الجنوب ولكن مشتبه به في نظر هادي و بعض المحللين الذين يرون أنه تخلي عن هادي لصالح المجلس الانتقالي الجنوبي. الاستيلاء على جزيرة سقطرى هو أحدث مثال على محاولة المجلس الانتقالي الجنوبي تأكيد استقلال الجنوب بدعم واضح من الإمارات العربية المتحدة والتواطؤ المشتبه به من المملكة العربية السعودية. لا توجد قيمة عسكرية للجزيرة بالنسبة للمجلس الانتقالي الجنوبي، باستثناء إضافة الأراضي إلى ما يسيطر عليه بالفعل في الجنوب. ومع ذلك فهي هزيمة كبيرة لحكومة هادي والمزيد من الضغط على قواتهم في الجنوب. الجدير بالذكر هنا هو انسحاب القوة السعودية الصغيرة التي ذهبت إلى الجزيرة عام 2018 بعد أن أرسلت الإمارات قوة استكشافية - ظاهريا للتوسط بين قوات الإمارات وسكان الجزيرة. عاد زعيم المجلس الانتقالي ، عيدروس الزبيدي ، مؤخرًا إلى الرياض للتشاور مع القيادة السعودية، مما أدى إلى تكهنات في ذلك الوقت بأن السعوديين يضيفون المزيد من الشرعية على رغبته في دولة جنوبية مستقلة.

إذا كان العرض السعودي المُعلن عن "اتفاق الرياض الجزء الثاني" صحيحًا ، فسيُلقي المزيد من الشك حول النوايا السعودية والمزيد من المصداقية لتقارير تخليهم عن الرئيس هادي. وبحسب ما ورد اقترح هذا العرض أن يسحب المجلس الانتقالي الجنوبي قواته من عدن إلى أبين، دون ذكر المكان الذي سيتم فيه نشر قوات هادي. إذا تم تنفيذه، وليس هناك فرصة لحدوث ذلك على أي حال ، فهذا يعني توسيع نفوذ المجلس الانتقالي الجنوبي في أبين، وهي محافظة متنازع عليها لا تخضع حاليًا لتأثيره.

في ظل أفضل الظروف وافتراض حسن النية، يتعرض القادة السعوديون والإماراتيون لضغوط متزايدة لخفض خسائرهم في اليمن، نظرًا لتكاليف الحرب المتزايدة، وانخفاض الإيرادات بسبب انخفاض أسعار النفط وضعف دولهم تجاه الهجمات الصاروخية والتوغلات البرية في جنوب المملكة العربية السعودية. يبدو أن إدارة اليمن، باعتبارها أراض يديرونها ، تمثل تحديًا كبيرًا للغاية للتحالف العربي، ما لم يكن المرء يريد أن يتحمل الأسوأ ويستنتج أن الفوضى السائدة هي بالضبط ما أرادوا تحقيقه.

تحت قيادة علي عبد الله صالح ، وبرغم السلطوية والفساد، تم إدارة جزيرة سقطرى بشكل سلمي و دون معارك للاستيلاء عليها.

الحوثيون
استمر الحوثيون، الذين لم تكن دوافعهم في السيطرة على صنعاء عام 2014 شفافة، ولم يتوقفوا عن السيطرة على عدن إلا بسبب المقاومة المحلية والتدخل العسكري من قبل التحالف العربي، واصلوا بالتناوب محاولة الإبقاء على الأراضي الشمالية التي يسيطرون عليها والدفع لتوسيع منطقتهم. أصبح هذا الافتقار إلى الشفافية السمة المميزة لحكمهم، وتم اتهامهم مؤخرًا بإخفاء المعلومات حول انتشار وباء كورونا بذريعة أن الكشف عن معلومات دقيقة عن انتشار المرض سيسبب الذعر بين السكان. تم حجب المعلومات أيضًا حول كيفية تحصيل إيراداتهم وكيفية إنفاقها. على وجه التحديد، تم الإعراب عن القلق من انتشار الفساد على نطاق واسع في إطار صرف المساعدات الدولية، من قبل السلطات في صنعاء ووكالات الأمم المتحدة التي توجه العملية وتراقبها.

خطايا المجتمع الدولي
فشل ثلاثة مبعوثين خاصين متعاقبين للأمم المتحدة ، منذ عام 2011، في صياغة اتفاق للتوفيق بين مختلف الأطراف المتنازعة وإقناع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي بوضع ثقلهم وراء جهد لإنهاء الحرب. أضاع أحدث المبعوثين ، مارتن غريفيثس، عامين في محاولة لضمان حياد ميناء الحديدة الحيوي، في حين اندلعت الحرب الحقيقية في أماكن أخرى في اليمن، وواصلت الأحزاب اليمنية والإقليمية اختلافها الجوهري حول ما ستبدو عليه الاتفاقية النهائية.

فشلت الولايات المتحدة ، وهي مذنبة بالارتباط في شن الحرب في عام 2015، في إشراك دبلوماسيتها بشكل كامل في خدمة السلام، واستمرت بدلاً من ذلك في تأجيج القتال بمبيعات ضخمة للأسلحة، وبتدريب الطيارين المقاتلين وبوضع نظام دفاع صاروخي في محاولة مكثفة ولكن عقيمة للحماية من الهجمات الصاروخية ضد أهداف حساسة داخل المملكة العربية السعودية.جل

حث الديمقراطيون في الكونجرس مرارًا إدارة ترامب على تعليق مبيعات الأسلحة إلى المنطقة من أجل السلام والاستقرار في اليمن وخدمة لمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة. الجهد التشريعي الأخير، الذي قام به السناتور باتريك ميرفي، لا يبدو واعداً أكثر من المحاولات السابقة، على الأقل طالما الأغلبية الجمهورية تعرقل مثل هذه الجهود.

ينتشر الشباب والشابات من اليمن الآن على نطاق واسع في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة وآسيا ، وقد أظهروا من خلال مشاركاتهم ومساهماتهم المختلفة قدرة الجيل اليمني الجديد على إطلاق إعادة بناء بلادهم وقيادتها إلى مستقبل أفضل.
إمكانات النفط والغاز واعدة للغاية ويمكن أن تدعم هذه الجهود بمجرد انتهاء الحرب. إذا كان المجتمع الدولي يبدو عاجزًا أو غير راغب في وقف إراقة الدماء، فيتعين على القادة اليمنيين أنفسهم استقدام شبابهم وشاباتهم للمشاركة في حل النراعات وتفعيل الانتقال إلى مستقبل أفضل.

*نبيل خوري هو زميل أول غير مقيم في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي. ضابط متقاعد في السلك الخارجي ، شغل مؤخراً منصب مدير مكتب الشرق الأدنى وجنوب آسيا لمكتب الاستخبارات والبحوث.. شغل منصب نائب السفير الامريكي في اليمن للأعوام 2004 الى 2007

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى