اشتراكي أبين: حرب شقرة تكرار لغزو 94 و2015

زنجبار «الأيام» خاص

استنكرت منظمة الحزب الاشتراكي بمحافظة أبين الحرب العبثية والمحاولات المستمرة لتكرار غزو الجنوب، على غرار ما حدث في حرب عام 94م و2015م، وما نتج عنهما من مآسي وويلات، وقالت: "إن نقل الحرب إلى أبين يعني مزيدا من الدمار والخراب والموت بهذه المحافظة التي عانت مرارة حروب متصلة منذ عام 2011 م، لأهداف باتت معروفة لشعب الجنوب".

وفي بلاغ صادر عن اجتماعها الدوري أمس، حصلت «الأيام» على نسخة منه، دعت سكرتارية منظمة الاشتراكي في أبين إلى ضرورة وقف الحرب وتنفيذ اتفاق الرياض، مؤكدة على حق الجنوبيين في الدفاع عن أرض الجنوب وحماية مكتسبات الحراك الجنوبي.

وأشادت سكرتارية الاشتراكي بدور دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية في وقف الحرب في شقرة ورعاية اتفاق الرياض بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، معبرة بذات الوقت عن تضامنها مع أبناء أبين وأهالي شقرة خاصة في معاناتهم الشديدة جراء انقطاع الكهرباء والمياه وصعوبة وصول الخدمات والتنقل؛ بسبب الحرب دون أن تلتفت القوات المسيطرة على شقرة لمعاناة وهموم الأهالي.

ولفتت سكرتارية الاشتراكي في أبين إلى أنها وقفت خلال اجتماعها أمام رسالة سكرتارية الهيئة العامة للحزب بالجنوب المتعلقة بتقديم الآراء والمقترحات حول العلاقة بين "الأمانة العامة للحزب" والهيئة القيادية للاشتراكي بالجنوب، موضحة أن سكرتارية اشتراكي أبين أكدت بهذا الصدد على ضرورة الأخذ بالتطورات الحالية والمستجدات في الجنوب والشمال، ومنها وجود المجلس الانتقالي الجنوبي، وضرورة الاعتراف به محليا وإقليميا ودوليا.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى