خبراء عسكريون روس: وسائل الهجوم الحوثية في تطور متسارع

«الأيام» غرفة الأخبار

زعمت صحيفة "إزفيستيا" الروسية أن الدفاعات الجوية السعودية فشلت في اعتراض معظم الطائرات المسيرة التي أطلقها الحوثيون على المملكة، وأن الهجمات لم تكن تتمتع بالدقة، بحسب ما أوردته الصحيفة من تحليلات لخبراء عسكريين.

ونقلت الصحيفة عن الخبير العسكري الروسي فلاديسلاف شوريجين قوله: "إننا نشهد تطوراً سريعاً لوسائل الهجوم لدى الحوثيين. ففي السابق استخدم المتمردون الصواريخ الباليستية المتقادمة من ترسانات الجيش اليمني وأخرى "محلية الصنع، والآن يقومون بتنفيذ هجمات مركبة على مستوى مختلف نوعياً، وبمساعدة إيران حصلوا على طائرات مسيرة انتحارية، وصواريخ بالستية ومجنحة عالية الدقة بمدى يصل إلى ألف كيلو متر أو أكثر، وعادةً ما يتم تنسيق ضربات الأسلحة المختلفة بشكل جيد، وتنفيذها بمساعدة الطائرات المسيرة".

وعلى لسان الباحث البارز في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بوريس دولجوف، نقلت "إزفيستيا" القول: "القوات التي أطلقت النار على مواقع في السعودية لم يتم تحديدها بعد. يتهمون قوات الحوثيين، الموالية لإيران، لكن لا يوجد تأكيد لذلك بعد. بالطبع هذه الهجمات تزعزع الوضع في المنطقة. ولكن من المستبعد أن يؤدي التصعيد الحالي إلى حرب كبيرة. ومع ذلك فإن آفاق حل الصراع معقدة إلى حد كبير. فمن نواحٍ عديدة سيعتمد ذلك على العوامل الخارجية التي تدعم الأطراف المتحاربة في اليمن".

ويرى دولجوف، في الوقت نفسه، أن "تسخين الصراع قد يؤثر في أسعار النفط العالمية. ففي حال تأزم الوضع، مثل إغلاق مضيق هرمز وعرقلة حركة الناقلات، قد يؤثر ذلك في سوق النفط. وفي الوقت نفسه، يستبعد أن تقدم السعودية نفسها على مثل هذا التفاقم. فاقتصادها يعاني من انخفاض الطلب على الطاقة".​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى