المكلا.. احتجاج صحفيين للمطالبة بإطلاق "بكير" ورفاقه

المكلا «الأيام» خاص

نظم صحفيو حضرموت أمس السبت وقفة احتجاجية أمام ديوان المحافظة بمدينة المكلا للمطالبة بالإفراج عن الصحفي "عبدالله بكير" ورفاقه المعتقلين في سجون الاستخبارات العسكرية منُذ قرابة الـ 45 يومًا.

وقفة احتجاجية للصحفيين أمام ديوان المحافظة بمدينة المكلا
وقفة احتجاجية للصحفيين أمام ديوان المحافظة بمدينة المكلا

ورفع المشاركون في الوقفة، صورا ولافتات تندد بالاعتقالات خارج نطاق القانون، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين، من بينها "الصحافة ليست جريمة"، "لا لقمع الصحفيين والاعتقالات القسرية".

لافتات تندد بالاعتقالات خارج نطاق القانون
لافتات تندد بالاعتقالات خارج نطاق القانون

وقال الصحفي عبيد واكد: "اعتقال عبدالله بكير بشكل قسري يعد مخالفا للقوانين والأعراف، ونحن بدورنا كصحفيين ندين طريقة التغييب بدون تهمة واضحة".


واستنكر بيان صادر عن الوقفة ما وصفها بالممارسات غير المسئولة والمتعارضة مع منطق روح العدالة، معتبرا إياها خطيرة وترهب الصحفيين بعصا الاستخبارات، وغرفة الرصد الخاصة بتعقب ما يكتبه الصحفيون.


وناشد البيان المنظمات الحقوقية والمحلية بالتدخل الجاد وإيقاف السجن خارج نطاق القانون.

وقفة احتجاجية أمام ديوان المحافظة بمدينة المكلا
وقفة احتجاجية أمام ديوان المحافظة بمدينة المكلا

وتكتنف قضية اعتقال الصحفي عبدالله بكير ورفاقه بأوامر مباشرة من المحافظ البحسني "حالة شديدة من التكتم بعد اعتقالهم في ظروف غامضة، بدون معرفة الأسباب الحقيقية المؤدية للاعتقال".


وكانت تقارير إعلامية قد أفادت في وقت سابق أن عبدالله بكير نقل لمستشفى حضرموت للمرة الثالثة قبل أيام، بعد تدهور حالته الصحية إثر إضرابه عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقاله.


يذكر أن الصحفي عبدالله بكير يعمل مصورا وصحفيا في المكتب الإعلامي لمحافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني، بينما يعمل رفيقه المعتقل (أحمد اليزيدي) تقنيا في قصر المحافظ ويعمل (فهمي باعافية) طباخا بقصر المحافظ أيضا.

وترجح مصادر محلية أن المعتقلين الذين يخضعون للاستجواب ضمن الاشتباه فيما أعلن عن محاولة اغتيال لمحافظ حضرموت الذي كشف عنها الشهر الماضي.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى