مدير خنفر يصف مؤسسة طرقات عدن أبين "باللوبي الفاسد"

زنجبار «الأيام» سالم حيدرة صالح

اتهم مدير عام مديرية خنفر الشيخ ناصر المنصري مؤسسة صيانة الطرقات عدن بعرقلة تنفيذ مشروع إعادة تأهيل وسفلتة طريق جعار باتيس، واصفا إياها بلوبي الفساد.

وقال الشيخ ناصر المنصري مدير عام خنفر في تصريحه أمس الأحد لـ«الأيام»: "لوبي الفساد تحرك عند سماع تحريك واستئناف مشروع إعادة تأهيل وسفلتة طريق جعار باتيس، عبر عرقلة التنفيذ وتهديد المقاول المنفذ للمشروع، وهذا اللوبي مازال يلعب بالبيضة والحجر، وهو معروف للكل، ولا يحب الخير لمديرية خنفر وأهلها وناسها، وهو مؤسسة صيانة الطرقات عدن أبين".

وأكد المنصري أنه تم إعطاء المشروع لمؤسسة الطرقات بناءً على طلبها، لأنها مؤسسة حكومية، والأولوية لها لتشغل عمالها ومعداتها، لكنها قامت بالتلاعب بطريق جعار باتيس، ولم توفر عمالا أو معدات أو مركبات، بل إنها زادت الطين بلة، وقامت المؤسسة بتقاسم ميزانية المشروع المقدرة بـ20مليون ريال مع لوبي الفساد الخاص بها. "حسب حديثه".

وأشار إلى أن لجنة من الوزارة وصندوق صيانة الطرق قامت بالنزول؛ لمتابعة سير إنجاز العمل، ولم يجدوا شيئاً يذكر مقارنة بميزانية المشروع، مؤكداً أن مؤسسة صيانة الطرقات عدن أبين قد عجزت وفشلت ورفعت أيديها عن المشروع، وعند سماعها بالإجراءات الجديدة والاتفاق على استئناف واستكمال العمل، خرجت المؤسسة ولوبيها الفاسد من أوكاره؛ لتعلن أنها هي الأحق بتسلم المشروع، أو أن على المقاول المنفذ دفع نسبة من قيمة المشروع ليتم تقاسمه فيما بينهم.
وحذر المنصري المؤسسة بإبلاغ محافظ أبين اللواء الركن أبو بكر حسين سالم للوقوف بقوة أمام هذا العبث الجاري؛ وأنه سيقوم بوقف هذه المؤسسة إذا دعت الضرورة.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى