الانتقالي يناقش خطوات صرف مرتبات العسكريين والأمنيين

عدن «الأيام» خاص

عقدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الأحد اجتماعها الدوري برئاسة اللواء أحمد سعيد بن بريك القائم بأعمال رئيس المجلس.
واستهل الاجتماع بتوجيه التحية لأبناء شعبنا الجنوبي الذين خرجوا أمس الأول في مدينة الغيظة بمحافظة المهرة وقبلها في مدينة المكلا بحضرموت؛ دعما لقرار الإدارة الذاتية.

وأكد الاجتماع أن تلك الحشود الغفيرة في كل من سقطرى ولحج وأبين وحضرموت والمهرة قد نجحت في إيصال رسائلها للداخل والخارج أن شعب الجنوب في جميع محافظاته يدعم الانتقالي لتحقيق تطلعاتهم في استعادة دولته كاملة السيادة، وإدارة شؤونه وموارده، ووقف العبث فيها، وتوجيهها لمعالجة مشكلاته الخدمية التي تعد أولى الخطوات العملية لذلك.

وناقش الاجتماع خطوات الإدارة الذاتية لصرف مرتبات العسكريين والأمنين التي تعمدت الحكومة عرقلتها، وما تحقق من نجاح في الوصول إلى توافق مع البنك المركزي لصرفها لمستحقيها يدا بيد.
ووقف الاجتماع أمام محاولة بعض القيادات الفاسدة في الشرعية عرقلة صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية، مشدداً على ضرورة تسلمهم لمرتباتهم لشهرين قبل عيد الأضحى المبارك.

وحيا الاجتماع المشاركين في مخيم الاعتصام من ضباط وأفراد الجيش والأمن الجنوبي، مؤكداً علي أهمية الدور الذي لعبوه في إبراز المأساة التي يعانوها وأسرهم إزاء تعنت الحكومة اليمنية المتعمد.
وناقش الاجتماع جملة من الموضوعات المدرجة في جدول أعماله، ومنها سير العملية السياسية وجهود الفريق المفاوض بقيادة عيدروس الزبيدي.

وأكد الاجتماع دعمه لجهود وموقف الفريق؛ انطلاقاً من رغبة المجلس في إحلال السلام وتثبيت الأمن والاستقرار بمحافظات الجنوب، وتأييده لمساعي المملكة العربية السعودية؛ للوصول لاتفاق يوقف الحرب، ويضمن تنفيذ اتفاق الرياض وتوجيه القدرات العسكرية لمواجهة المليشيات الحوثية.

وأشادت  الهيئة بصمود أبطالنا المقاتلين في جبهات الشرف في شقرة والضالع وكرش والمسيمير وثرة والمحفد وشبوة ووادي حضرموت والمهرة، الذين يسطرون أروع المواقف البطولية في مواجهة عدوان المليشيات الحوثية الإخوانية وعناصرها الإرهابية، مشيدة أيضا بدور الأمن العام والحزام الأمني بإفشال مخططات تلك المليشيات لنشر الفوضى والإرهاب وإقلاق السكينة العامة.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى