طباعة الكتاب المدرسي للعام الجاري في مهب الريح

عدن «الأيام» خاص

قال المدير التنفيذي لمطابع الكتاب المدرسي د. محمد عمر باسليم: إن إدارته عاجزة عن طباعة وتوفير الكتاب المدرسي للعام الدراسي الجديد (2020م/ 2021م) بسبب عدم قيام الحكومة منذ عام 2019م بإطلاق المناقصات الخاصة بطباعة الكتاب، وكذا تأخيرها الإجراءات المتعلقة بالتمويل، وإقرار الموارد المالية للمؤسسة.

وفي تصريح صحفي وزعه أمسِ أوضح باسليم أن المؤسسة تشعر بقلق شديد، لأن العام الدراسي الجديد سيبدأ في وقت لن تتمكن المؤسسة فيه من طباعة الكتاب، نتيجة الأوضاع التي تمر بها المؤسسة، وفي مقدمتها عدم تسديد المديونية وإقرار الموازنات.

ولفت باسليم إلى أن الحكومة اعتمدت في وقت سابق 4 مليارات ريال لطباعة الكتاب المدرسي سنوياً، موضحاً أن هذا المبلغ لا يتوافق مع الأسعار السائدة اليوم لاسيما في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار أمام العملة المحلية، وكذا غلاء أسعار المواد الخام، مما يضاعف من كلفة طباعة الكتاب.

ودعا المدير التنفيذي لمؤسسة مطابع الكتاب المدرسي الحكومة إلى التعامل مع المؤسسة بعقلية تجارية لضمان العمل والاهتمام بالكتاب المدرسي الذي يمثل أولوية مهما كانت الظروف الاقتصادية، مشدداً على سرعة الإعلان عن المناقصات المتعلقة بطباعة الكتاب المدرسي، لما من شأنه عدم توقف العمل الذي سيؤدي إلى خسائر ثابتة، ومنها عدم صرف مرتبات وحوافز العاملين.

وزير التربية والتعليم د. عبد الله لملس التقى أمسِ الأول بقيادة المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي، وناقش معهم جملة من القضايا أبرزها مناقصة المواد الخام لطباعة الكتاب المرفوعة من مجلس إدارة المؤسسة إلى الحكومة، حيث ما زالت معروضة على جدول اجتماعاتها، ولم تناقشها حتى الآن.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى