عدن.. ورشة حول معالجة آبار مياه الشرب وتعزيز المخزون الإستراتيجي

> ​نظمت وزارة المياه والبيئة ممثلة بالوحدة التنفيذية لمشاريع المياه والصرف الصحي للمدن الحضرية بالتعاون والتنسيق مع منظمة اليونيسيف، اليوم، ورشة عمل حول مسح وتقييم جودة مياه الآبار الخاصة في العاصمة المؤقتة عدن، وذلك ضمن مشروع إمدادات المياه والصرف الصحي في المناطق الحضرية.

وتطرقت الورشة بمشاركة 45 كادرا يمثلون وزارة المياه، وهيئة المدن الحضرية، والمؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي في عدن، ومدراء عموم مديريات عدن، والمنظمات المحلية والدولية العاملة في مجال المياه والصرف الصحي وأكاديميين وفنيين ومهندسين في مجال المياه، إلى محاور جرد الآبار، ودراسة الاستشعار عن بُعد بما في ذلك إنتاج بيانات نظم المعلومات الجغرافية، ودراسة جودة المياه والتلوث وتقييم موارد المياه الجوفية المتاحة كمصدر إستراتيجي بديل للمدينة.

ويستهدف مشروع إمدادات المياه مديريات عدن الثمان، من حيث مسح الآبار الخاصة وتحديد مواقعها ووصف حالتها المادية وإمكانية الوصول إليها والظروف البيئية المحيطة بها، وذلك بهدف دمج وتوحيد البيانات المتاحة في وزارة المياه مع البيانات المكتسبة حديثا من المشروع وتحليل النتائج وتحديث قاعدة البيانات، وتقييم جودة المياه من خلال انتقاء عينات للاختبارات الكيميائية والبكتريولوجية في معمل إمدادات المياه والصرف الصحي المحلي في عدن وإظهار النتائج والتوصيات بطريقة تنقية المياه وتطهير الآبار المشهورة.

وأكد وزير المياه والبيئة المهندس توفيق الشرجبي، أهمية ورشة العمل التي تكتسب أهميتها من منطلق معاناة الجمهورية اليمنية عموما ومحافظة عدن خصوصا من شحة المياه وتزايد حاجة السكان للمياه، وبالمقابل ضعف القدرة على الاستغلال الأمثل للمياه دون وجود ضوابط لاستمرار استنزاف المياه وإدارة الموارد المائية.

ولفت إلى سعي وزارة المياه والجهات الرسمية التابعة لها والعاملة في مجال المياه والصرف الصحي بالتعاون مع الشركاء الدوليين والمحليين إلى إعداد دراسة شاملة ومتكاملة حول توسيع إمدادات المياه والصرف الصحي.. منوها إلى الحاجة الماسة لمعالجة آبار مياه الشرب وتعزيز المخزون الإستراتيجي لآبار المياه.

من جانبه أكد وكيل أول محافظة عدن محمد شاذلي، حرص قيادة السلطة المحلية في محافظة عدن ممثلة بالمحافظ أحمد لملس، على مساندة جهود وزارة المياه وهيئاتها ومؤسساتها ومنظمة اليونيسيف من أجل توفير خدمة المياه والتغلب على كافة المشاكل المؤدية إلى نقص إمدادات المياه.

بدورها نوهت القائم بأعمال مدير منظمة اليونيسيف في عدن فتحية حسن، أهمية الورشة في التعرف على مصادر مياه بديلة من خلال الدراسات وإيجاد الحلول التي من شأنها المساهمة في معالجة التحديات التي تواجه قطاع المياه في عدن وتوفير المياه قدر المستطاع للمجتمع المضيف والنازحين.

من جهته استعرض مسؤول الشركة الاستشارية لدراسة وضع المياه في عدن المهندس زكي محمد، معلومات حول مسح وتقييم جودة مياه الآبار الخاصة في محافظة عدن.

حضر الورشة مديرة الوحدة التنفيذية لمشاريع المياه والصرف الصحي للمدن الحضرية بوزارة المياه المهندسة أروى حمادي، ومدير وحدة الطوارئ والإصحاح البيئي بوزارة المياه المهندس حسام غيثان، ورئيس قسم المياه والإصحاح البيئي بمنظمة اليونيسيف في اليمن دومينيك بيرتو وعدد من المعنيين.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى