​ترتيبات تدشين إبحار باخرة سقطرى دريم

> عدن «الأيام» خاص

>
أكد وزير النقل د. عبدالسلام صالح حُميد، في لقائه عبدالله بن عيسى آل عفرار عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، أن نجاح تدشين أول استثمار في مجال النقل البحري وأول باخرة للركاب إلى سقطرى، يحفز بقية المستثمرين للإقدام برؤوس أموالهم والاستثمار بكل أريحية في مختلف القطاعات التابعة للوزارة.

وأوضح الوزير أن تدشين العمل بالباخرة سيشكل نقلة نوعية في العمل الملاحي بالميناء، حيث إنه يفتح المجال مستقبلاً لشركات ملاحية تنقل المسافرين بحراً إلى موانئ مختلفة في الداخل والخارج وفق معايير ملاحية دولية للسلامة والأمن.
جاء ذلك خلال لقاء الوزير، أمس، عبدالله بن عيسى آل عفرار عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى.

الجدير بالاهتمام أن اللقاء شهد مناقشة السلطان بن عفرار مع وزير النقل، عدة مواضيع متصلة بمجال النقل البحري والجوي لمحافظة سقطرى، وسبل تخفيف معاناه المواطنين، وتمت مناقشة الإجراءات والترتيبات اللازمة لتدشين الباخرة الجديدة والمصممة وفق معايير دولية من أجل نقل المسافرين والبضائع المحدودة، حيث إنها ستخصص للإبحار من ميناء سقطرى ذهاباً وإياباً إلى بقية الموانئ اليمنية (عدن - المكلا)، وستشكل جسراً بحرياً يربط محافظة أرخبيل سقطرى بالمحافظات الأخرى، مما سيسهم في تخفيف معاناة أهالي سقطرى أثناء السفر.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى