الكابتن نزار بامطيرة لـ«الأيام»: مباراة الشعلة مفتاح فوزنا بلقب البطولة والمباراة الأصعب أمام التلال

> حاوره/ علاء عياش :

> * نزار بامطيرة واحد من أبرز مدربي الفئات العمرية في العاصمة عدن ، استطاع وفي فترة وجيزة أن يضع لنفسه مكاناً بين المدربين من خلال المثابرة وجهوده الكبيرة التي قدمها مع الفرق التي تولى مسؤولية الإشراف على تدريبها على مستوى الفئات العمرية ودون إسمه كواحد من أهم مدربي هذه الفئات في السنوات الماضية بمحافظة عدن .. والكابتن نزار مدرب فريق براعم المنصورة يمتلك رصيداً جيداً وخبرة ، اكتسبهما من خلال استمراريته في تدريب الفئات العمرية ، وهي اللبنة الأولى والحجر الأساس والرافد المهم للأندية ، حيث يمارس مهامه بكل عزيمة وإصرار دون ملل أو كلل ، فكان جهده له أثر إيجابي على فريق براعم المنصورة الذي توج مؤخراً بـ (كأس بطولة أندية عدن للبراعم)، والتي هي حصيلة جهود بذلت في الفترة الماضية .. ولمعرفة الكثير من التفاصيل استضفنا المدرب نزار بامطيرة وأجرينا معه الحوار التالي :
 
* كابتن بامطيرة .. ما هي أبرز الصعوبات التي واجهتك في بداية بطولة براعم أندية عدن؟

- خلال عملي مع الفريق ، كانت الصعوبات كثيرة وأهمها عدم توفر أدوات ومستلزمات التدريب مثل : الكرات ، وماء الشرب خلال التمارين .. بالإضافة إلى أوقات التمارين التي كانت في فترة الظهيرة.


* ماهو سر قوة فريق المنصورة للبراعم؟
 
- قوة براعم نادي المنصورة تكمن في الجهاز الفني ، الذي استطاع أن يجعل أعضاء الفريق كأسرة واحدة ، من خلال فترة ما بعد انتهاء دوري الفقيد سامي نعاش حيث قمنا بإعداد برنامج تدريبي متوسط المدى لمدة عام واحد ، وقد حرصنا على أن نخلق جواً أسرياً قوينا من خلاله الرابط الاجتماعي بين اللاعبين خلال التمارين من خلال الجلوس مع بعض وترغيب اللاعبين الجدد وتنظيم لهم بطولات داخلية .. كما قمنا بلعب مباريات ، وعمل (مسابقات قرآن كريم) ، ومسابقات ثقافية .. وأيضاً إقامة رحلات إلى البحر ، وإلى محافظات أخرى .. والحمد لله قطفنا ثمار جهدنا خلال الفترة الماضية.

* من صاحب الفضل في دعمك لخطف البطولة؟

- أصحاب الفضل هم كثر ، ولكن أذكر ثلاثة منهم .. الأول هي أمي الحبيبة التي كانت تدعمني بالدعاء والوقوف إلى جانبي بإعطائي المال لطباعة ونسخ أوراق اللاعبين وشراء بعض الأشياء التي تتعلق بالفريق، بالإضافة إلى الأستاذ العزيز عمار عبد الواحد (أبو حمدي) ، الذي لم يقصر قط معي ، حيث وقف إلى جانبي مشكوراً من خلال تقديمه الدعم المادي والمعنوي ، حيث كنت كل ما ضاق الحال بي ، كنت أسرع إلى استشارته ، وكان يقدم لي النصح كأخ وصديق ، علماً أنني كنت أعتبره واحداً من أعضاء الجهاز الفني ، وعلى الرغم من انشغالاته الكثيرة ، إلا أنه كان يعطينا من وقته الشيء الكثير.. كما لا أنسى (الأستاذ منصور على عبده) الذي كان واقفاً معنا مذللاً لكل الصعوبات ، ومهيئاً لنا الكثير من الأجواء المناسبة التي نقلت الفريق إلى الأفضل ، من خلال متابعته سير الفريق أولاً بأول ومعالجته المشاكل التي كانت تواجهني في تلك الفترة الماضية فألف ألف شكر لهذين الأستاذين على كل ما قدموه لي.

* أي مباراة كنت تشعر أنها ستكون مفتاح خطف اللقب؟

- مباراتنا أمام الشعلة كانت مفتاح الفوز ، والتي أسميتها (مباراة فك الشراكة) ، حيث كنا نحن وفريق الشعلة متساويين في النقاط ، والحمد لله كسبنا فريق الشعلة وتأهلنا كأول المجموعة الثانية إلى الدور نصف النهائي.

* من هو الورقة الرابحة في فريق براعم المنصورة؟

- لا أستطيع أن أقول أن لدينا ورقة رابحة ولكن يمكنني القول بأن جميع لاعبينا كانوا عند مستوى المسؤولية والانضباط داخل الميدان وإن كان هناك بعض اللاعبين الذين كنت أدفع بهم وأنا على ثقة بأنهم سيغيرون مجريات اللعب مثل اللاعبين : محمد يحيي وصلاح بسام والخضر مصطفى  وعبد الرحمن السفاح وعبد الله الناخبي ، والذين كانوا هم من أبرز مفاتيح لعبي ، حيث شاهدناهم داخل الملعب كيف كانوا ينفذون تعليماتنا في كل المباريات.

* ما هي أصعب مباراة خضتها في البطولة؟

- أصعب مباراة كانت أمام براعم نادي التلال ، نظراً لأهميتها والتي كانت بمثابة (تتويج مصغر) ، إذ خلال مدة طويلة من العمل مع الفريق ، والتي تقدر بسنة كاملة ، كانت لقاءآتنا أمام التلال هي أصعب وأهم مباراة لنا والحمدلله استطعنا  الفوز بالنتيجة والمباراة.

* ماهو الفريق الذي أعجبك في البطولة؟

- (براعم النصر) أكثر فريق أعجبني ولفت انتباهي وكان نداً قوياً للفرق الكبيرة مثل : المنصورة والشعلة والوحدة بغض النظر عن النتائج التي تلقاها الفريق لكن نستطيع بأن نقول أن هناك فريقاً يلعب (كرة قدم جيدة) ، يلعب ويحترم الفرق التي يلعب أمامها ، وأستطيع أن أقول بأنه فريق قتالي مش من السهل الفوز عليه.


* هل هناك لاعب معين لفت انتباهك؟

- هناك الكثير من اللاعبين الذين لفتوا انتباهي في بطولة البراعم الاخيرة ، ولكن أكثر لاعبين لفتوا انتباهي بدرجة جعلتني أتنبأ لهم بمستقبل كبير هم : صلاح بسام من فريق نادي المنصورة ولاعب نادي التلال رقم 13 (أبوبكر أحمد عقيل) ولاعب الشعلة الأسمراني سليمان مرتضى ولاعب وحدة عدن الجناح راشد فؤاد.

* ما هي الرسالة التي تريد توصيلها للمسئولين عن الرياضة؟

- رسالتي إلى المسئولين تتلخص في أن عليهم أن يهتموا بإقامة مثل هذه الانشطة الخاصة بالفئات العمرية، التي تعتبر هي الأمل والمستقبل المشرق لرياضتنا والذين هم حجر الزاوية لرفد المنتخبات الوطنية .. وفي ختام هذا اللقاء لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر لك أخي (علاء عياش) على هذه الأسئلة الأكثر من رائعة وأتمنى لك التوفيق والنجاح في مهامك العملية بإذن الله وأن يستمر دوران عجلة بطولة الفئات العمرية على مدار السنة بإذن الله.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى