جلد وإعدام سفاح إيراني بعد إدانته بقتل واغتصاب أكثر من 20طفلا

> طهران «الأيام» (دب أ) :

> ذكر تليفزيون "خبر" الايراني امس أن سفاحا إيرانيا أدين بارتكاب سلسلة من الجرائم التي شملت قتل واغتصاب أكثر من عشرين طفلا نفذت فيه عقوبة الجلد والاعدام شنقا بصورة علنية اليوم الاربعاء في منطقة باكدشت إلى الغرب من العاصمة طهران.

فقد تلقى المتهم، ويدعى محمد بيتشه (22عاما)، مئة جلدة قبل أن تضع أم أحد ضحاياه حبل المشنقة حول رقبته. وعلى إثر ذلك سحبته رافعة إلى المشنقة حيث أعدم أمام الالاف من المتفرجين.

وكانت الشرطة اعتقلت بيتشه وشريكه علي باغي في أيلول/سبتمبر الماضي. وصدر حكم بسجن الاخير 15 عاما. أما بيتشه الذي أدين بارتكاب 21 جريمة قتل فقد قضت المحكمة العليا في كانون الثاني/يناير من العام الجاري بجلده مئة جلدة وأصدرت 16 عقوبة إعدام بحقه.

وأفادت تقارير وسائل الاعلام أن المتهمين قد دأبا على اختيار معظم ضحاياهما في ضواحي العاصمة طهران لاسيما تلك التي
يقطنها أطفال الاسر الافغانية الفقيرة التي تقيم في إيران بصورة غير قانونية.

وقد اعتاد القاتلان استدراج الاطفال خارج منطقة باكدشت واقتيادهم إلى المناطق الصحراوية القريبة على مدى عام تقريبا حيث كانا يبلغان ضحاياهما بأنهما سيعثران لهما على أرانب وثعالب.
وتردد أنهما اعتادا على الاعتداء جنسيا على الاطفال قبل قتلهم ودفنهم في مقابر ضحلة.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى