المنصوري يرد: أنا لن أعتزل الكرة

«الأيام الرياضي» :

بعث الينا عبدالله المنصوري لاعب شباب التواهي بالرسالة التالية:لقد علمت بمزيد من الأسف نبأ نشركم إشاعة عن استقالتي، والتي هي مجرد كذب وافتراء، ولا أدري من الذي قام بترويج مثل هذه الإشاعات التي سبق وأن روجت عن بقية إخواني لاعبي فريق شباب التواهي وإنني أرجو لو تكرمتم وقمتم بنشر تكذيب على لساني بأني لم ولن أعتزل الكرة، طالما أن هناك ناد يحمي لاعبيه، ومستواه الرياضي الممتاز.. هذا وأكرر رجائي لك بأن تنشر ذلك».

المخلص: لاعب شباب التواهي

عبدالله منصوري

>المحرر: كان هذا هو رد المنصوري لاعب شباب التواهي حول ما أشيع عن إمكانية اعتزاله الكرة، وهو بهذا الرد يكون قد عمل على وضع حد لمثل هذه الإشاعات، كما أن تكذيبه هذا لحكاية اعتزاله الكرة قد أفرحنا كثيراً، لأنه جاء مطابقاً لما كنا قد ذكرناه في نهاية الإشاعة في الأسبوع الماضي، من أننا نرجو أن لا يكون خبر اعتزاله صحيحاً، وثمة ملاحظة هامة : فلقد ذكر كاتب الرسالة، وليس مهما هنا أن يكون (المنصوري) أو غيره، أننا قد نشرنا إشاعة عن «استقالة» المنصوري، والحقيقة أننا لم نذكر كلمة «استقالة» أبداً، وإنما أشرنا فقط إلى إمكانية (اعتزاله) الكرة .. والفرق واضح ولا شك بين كلمتي: استقالة واعتزال، ومهما يكن فنحن لن نلوم المنصوري على هذا الخطأ بقدر ما نلوم كاتب الرسالة، كذلك نود أن نؤكد للمنصوري ولغيره أننا لم نقم بترويج أية إشاعات مغرضة في هذه الصفحة عن لاعبي (شباب التواهي) ، فنحن إضافة إلى أننا نعي تماماً مسؤوليتنا في أداء الرسالة الكبرى الملقاة على عاتقنا، نكن لفريق شباب التواهي كل حب وتقدير وإعجاب، باعتباره عاملاً مهماً في رفع وتطوير مستوى لعبة كرة القدم في بلادنا، وإن تاريخه المشرف في هذا الحقل يحمل على الفخر والاعتزاز.

«الأيام» العدد 1226 في 4 أغسطس 1962م

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى