اوكرانيا الى النهائيات للمرة الأولى وانكلترا وهولندا تسيران بثبات

> عواصم «الأيام» وكالات :

>
شفتشنكو ورفاقه حققوا الأحلام ووصلوا الى المونديال
شفتشنكو ورفاقه حققوا الأحلام ووصلوا الى المونديال
بلغت اوكرانيا نهائيات مونديال المانيا عام 2006 وذلك اثر تعادل تركيا والدنمارك 2-2 أمس السبت في اسطنبول ضمن منافسات المجموعة الثانية الاوروبية. وسجل اوكان (48) ومتين (81) هدفي تركيا، وينسن (41) ولارسن (90) هدفي الدنمارك.

وكانت اوكرانيا تعادلت أمس ايضا مع جورجيا 1-1 ،وافتتحت اوكرانيا التسجيل عبر روتان (44)، وادركت جورجيا التعادل بواسطة كاخوكيدزه (89). واصبح رصيد اوكرانيا 24 نقطة من 10 مباريات مقابل 17 لتركيا قبل نهاية التصفيات بمرحلتين ما يعني بأن الاخيرة لا تستطيع اللحاق بمنافستها حسابيا، حتى اليونان الثالثة (15 نقطة) التي لعبت 9 مباريات فقط وتستطيع اللحاق بأوكرانيا في عدد النقاط لا يمكن ان تتفوق عليها لأن المواجهتين المباشرتين في مصلحة الاخيرة (فازت اوكرانيا ذهابا 2-صفر وتعادلتا صفر-صفر ايابا).

وباتت اوكرانيا بالتالي اول دولة اوروبية تنال شرف بلوغ النهائيات المقررة من 9 يونيو الى 9 يوليو المقبلين.

ولم تخسر اوكرانيا في مبارياتها العشر في التصفيات حتى الآن، ففازت في سبع وتعادلت في ثلاث.

وبالاضافة الى المانيا الدولة المضيفة المتأهلة مباشرة، حجزت الارجنتين بطاقتها عن القارة الاميركية الجنوبية، والسعودية وايران وكوريا الجنوبية واليابان مقاعدها عن قارة اسيا. وخطت انكلترا، بطلة العالم عام 1966، خطوة اضافية نحو بلوغ نهائيات مونديال المانيا عام 2006 بفوزها على جارتها ويلز 1-صفر أمس السبت على ملعب "ذي ميلينيوم" في كارديف امام نحو 77 ألف متفرج ضمن منافسات المجموعة السادسة. وسجل جو كول هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 54. ورفعت انكلترا رصيدها الى 19 نقطة بعد فوزها في ست مباريات وتعادلها في واحدة. وعلى الرغم من ان انكلترا استحقت الفوز نظرا لأفضليتها فإن ذلك لم يكن سهلا على الاطلاق في مواجهة منتخب ويلزي شجاع.. وعوضت انكلترا بالتالي خسارتها المذلة امام الدنمارك 1-4 في مباراة ودية اقيمت منتصف الشهر الماضي وباتت في حاجة الى 7 نقاط من مبارياها الثلاث المتبقية لتحجز بطاقتها الى النهائيات.. وفي المجموعة ذاتها، حقق منتخب ايرلندا الشمالية اول فوز له منذ اربع سنوات عندما تغلب على اذربيجان بهدفين نظيفين سجلهما ستيوارت ايليوت (60) ووارن فيني (85 من ركلة جزاء) في بلفاست.

وبقيت بولندا متصدرة للمجموعة السادسة بفوزها على النمسا 3-2..وتملك بولندا 21 نقطة بفارق نقطتين عن انكلترا التي لعبت مباراة اقل.

وحذت هولندا حذو انكلترا وعززت امالها في بلوغ النهائيات بعد غيابها عن مونديا عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان عندما تغلبت على ارمينيا 1-صفر في يريفان سجله هدافها رود فان نيستلروي في الدقيقة 4 رافعا رصيده الى 23 هدفا في 46 مباراة دولية.

بصعوبة وصلت ايطاليا الى شباك اسكتلندا لتحقق التعادل
بصعوبة وصلت ايطاليا الى شباك اسكتلندا لتحقق التعادل
يذكر ان باتريك كلويفرت هو افضل هداف في تاريخ هولندا ويملك 40 هدفا.

وقدمت رومانيا خدمة لنفسها ولهولندا عندما هزمت تشيكيا بفضل هدفين نظيفين لمهاجمها المتألق ادريان موتو في الدقيقتين 27 و58. وابتعدت هولندا في صدارة الترتيب برصيد 25 نقطة وصعدت رومانيا التي لعبت مباراتين اكثر (11 مقابل 9 لوندا وتشكييا) الى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن تشيكيا.

وواصلت السويد ضغطها على كرواتيا في المجموعة الثامنة اثر فوزها العريض على بلغاريا 3-صفر في ستوكهولم.

وقلبت كرواتيا بدورها تخلفها صفر-1 امام ايسلندا الى فوز ثمين 3-1.. وفي غلاسغو، عانت ايطاليا الأمرين لتخرج بنقطة واحدة من اسكتلندا بتعادلها معها 1-1 في غلاسكو امام 50185 متفرجا. وفاجأ الاسكتلنديون ضيوفهم مبكرا عندما افتتح لهم كيني ميلر التسجيل من كرة رأسية رائعة خدعت الحارس المخضرم انجلو بيروتزوي الذي حل مكان جانلويجي بوفون المبتعد عن الملاعب لمدة ثلاثة اشهر لإصابة في كتفه.

ونجح المنتخب الايطالي في ادراك التعادل بواسطة البديل فابيو غروسو من كرة سددها على الطاير من مسافة قصيرة (76) .. وقلصت النروج الفارق عن ايطاليا المتصدر الى نقطتين عندما حققت فوزا ثمينا خارج ارضها على سلوفينيا 3-2.

وسجل كارو (3) ولوندكفام (24) وبدرسن (90) اهداف النروج، وسيمروتيش (49 وزلوغار (83) هدفي سلوفينيا.

وتملك ايطاليا 14 نقطة مقابل 12 للنروج و9 لسلوفينيا.. وحققت فرنسا فوزا سهلا على جزر فارو بثلاثة اهداف نظيفة ضمن المجموعة الرابعة. .وسجل سيسه (13 و76) واولسن (18 خطا في مرمى فريقه) الاهداف..وتملك فرنسا 13 نقطة في المركز الثالث بفارق الاهداف وراء سويسرا وجمهورية ايرلندا ونقطة واحدة امام اسرائيل.

وصبت نتيجة مباراة سويسرا واسرائيل التي انتهت بالتعادل 1-1 في مصلحة فرنسا ايضا.

فرنسا تحقق فوزا سهلا وهاما في وجود زيدان
فرنسا تحقق فوزا سهلا وهاما في وجود زيدان
تونس تهزم كينيا 2-صفر
فازت تونس على كينيا 2-صفر أمس السبت في نيروبي ضمن الجولة التاسعة من منافسات المجموعة التاسعة ضمن التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم عام 2006 في مصر ومونديال 2006 في المانيا. .وسجل هيكل قمامدية وعصام جمعة الهدفين في الدقيقتين 5 و84. ،وهو الفوز السادس لتونس في التصفيات فرفعت رصيدها الى 20 نقطة في الصدارة بفارق 4 نقاط عن المغرب الذي التقى بوتسوانا في الرباط أمس ايضا. وسيتأهل المنتخب التونسي الى النهائيات في حال خسارة المغرب، والا فإن المباراة الحاسمة بينهما ستقام في الجولة العاشرة في تونس حيث يكفي الاخيرة التعادل.

وفرض قمامدية الذي انتقل من الصفاقسي الى ستراسبورغ الفرنسي في اغسطس الماضي، نفسه نجما للمباراة بتسجيله الهدف الاول عدما تخطى المدافع انطوني ماتانج قبل ان يسدد الكرة داخل الشباك بعد مرور خمس دقائق فقط.

وتعرضت آمال كينيا لإدراك التعادل بضربة قوية اثر طرد لاعبها ادوين موكينيا في مطلع الشوط الثاني، فاستغل المنتخب التونسي النقص العددي في صفوف منافسه ليسجل الهدف الثاني عندما مرر قمامدية كرة متقنة بكعبه باتجاه زميله عصام جمعة فتابعها الاخير داخل الشباك قبل نهاية المباراة بست دقائق.

فوز اوزبكستان على البحرين بهدف نظيف ذهابا
تغلبت اوزبكستان على البحرين 1-صفر أمس السبت في طشقند امام نحو 50 الف متفرج ضمن مباراة الذهاب من الملحق الاسيوي لتصفيات مونديال 2006 المقرر في المانيا العام المقبل. وسجل ميرجلال قاسيموف هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 11.

وتقام مباراة الاياب في المنامة في 7 سبتمبر الحالي في المنامة، ويتأهل الفائز في مجموع المباراتين لملاقاة صاحب المركز الرابع من تصفيات الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي) في مباراتين ذهابا وايابا لمعرفة هوية المتأهل منهما الى النهائيات.

ويتوجب على البحرين ان تفوز ايابا بهدفين نظيفين لضمان بلوغ الدور التالي. وكانت اوزبكستان حلت ثالثة في ترتيب المجموعة الاولى في الدور الثاني من التصفيات الاسيوية برصيد خمس نقاط خلف السعودية (14) وكوريا الجنوبية (10) اللتين تأهلتا مباشرة الى المونديال، والبحرين ثالثة في المجموعة الثانية ايضا برصيد اربع نقاط خلف اليابان (15) وايران (13) صاحبتي البطاقتين ايضا.

وخاض المنتخب البحريني المباراة في غياب هدافه الخطير علاء حبيل المصاب في الرباط الصليبي ابعده عن الملاعب منذ فترة طويلة، والمهاجم الاخر دعيج ناصر الذي يعاني من اصابة في الغضروف، فتأثرت الفعالية الهجومية بشكل كبير في غياب هذين اللاعبين اللذين يجيدان اقتناص الاهداف.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى