جامعة عدن تنظم مهرجانا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني تزامنا مع الذكرى الـ70 ليوم النكبة

عدن «الأيام» جهاد باحداد

عدن «الأيام» جهاد باحداد
 نظمت جامعة عدن أمس مهرجانا تضامنيا تزامنا مع الذكرى الـ70 ليوم النكبة، في 15 مايو 1948، والذي صادف نقل السفارة الأمريكية إلى العاصمة الفلسطينية القدس الشريف، وذلك تأكيدا على موقف اليمن المساند لنضال الشعب الفلسطيني.
وفي الحفل الخطابي التضامني ألقى وكيل وزارة الإعلام أيمن محمد ناصر النواصري كلمة الحكومة والسلطة المحلية بالمحافظة أكد خلالها وقوف القيادة السياسية والحكومة والسلطة المحلية بعدن مع القضية العربية المركزية.
وعبر النواصري عن تضامنهم المطلق مع الشعب الفلسطيني بيوم النكبة الذي تم فيه طرد الآلاف منهم وتشريدهم من أراضهم.
وقال: "إن هذا الفعالية التضامنية هي تأكيدا على الجهود السلمية العربية، وتذكير الأجيال بيوم النكبة، وتوصيل رسالة من مدينة عدن الباسلة للعالم أجمع أن أبناءها يقفون صفا واحدا مع الشعب الفلسطيني الأعزل، وقضيته العربية المحورية.
واستعرض النواصري العديد من المراحل التأريخية والتنظيمات الفلسطينية وارتباطها مباشرة بالشعب اليمني أرضا وإنسانا.
بدوره، أشار رئيس جامعة عدن د.الخضر ناصر لصور إلى أن "يوم النكبة يشكل منعطفا خطيرا، وانتكاسة كبيرة في تاريخ الأمة العربية، وأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يعد انتهاكا خطيرا، ومخالفة صريحة لإرادة المجتمع الدولي تهدم فرص عملية السلام بكاملها ويعيدها إلى المربع الأول ويهدد المنطقة برمتها بموجة جديدة من الإرهاب والفوضى".
وأكد، في كلمته باسم منتسبي جامعة عدن، "وقوفها المستمر مع نضال الشعب الفلسطيني، وقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف التي تضم المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ومسرى الرسول الأعظم نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، وتأييدهم المطلق للموقف العربي الواضح الذي تتخذه جامعة الدول العربية".
من جانبه، ألقى ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في اليمن د.محمد رجب "أبو رجب"، كلمة نوه خلالها إلى أن "الشعب الفلسطيني لن يفرط بحق العودة باعتباره حقا مقدسا مهما بلغت التضحيات بما يجسد وحدته وشرف وكرامة الأمة العربية".
واستعرض رجب العديد من المحطات التأريخية للشعب الفلسطيني، وعبر عن شكره للشعب اليمني الذي يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني واختلاط دمه بالدم الفلسطيني في جبهات العزة والكرامة.
فيما أبرزت مدير مركز العلوم والتكنولوجيا بجامعة عدن د.رخصانة محمد إسماعيل، في كلمة المرأة، العديد من المواقف التاريخية للمرأة الفلسطينية ونضالها إلى جانب أخيها الرجل ومساندتها المعنوية له، إضافة إلى ممارسة مهامها الاجتماعية المختلفة وتواجدها على الساحة السياسية الفلسطينية.
وألقيت في المهرجان التضامني الذي حضره عدد من وكلاء الوزارات، والسلطة المحلية بمحافظتي عدن والضالع، ونواب رئيس جامعة عدن، وعمداء الكليات ونوابهم، ومدراء المراكز العلمية، ومدراء العموم، وقيادات المجتمع المدني، والطلاب العديد من القصائد الشعرية المعبرة عن وقوف الشعب اليمني مع الشعب الفلسطيني، إضافة إلى استعراض فلم وثائقي لخص المراحل التأريخية للقضية الفلسطينية منذ العام 1948.​