«الأيام» ذكرى ميلادها الـ 60 .. ستون عاما من الوفاء

اللواء ركن سعيد محمد الحريري

حلت علينا في السابع من أغسطس من هذا العام ذكرى تأسيس صحيفة «الأيام» العدنية..
ستون عاماً منذ انطلاقة صحيفة «الأيام» في اليمن، حيث تعد أقدم وأشهر صحيفة في الجمهورية اليمنية بعد صدور قانون الصحافة إبان الوحدة 1990م، غير أن تاريخها الحقيقي أقدم من هذا التاريخ كونها صدرت باللغتين العربية والإنجليزية في عهد الاستعمار البريطاني باسم «الرقيب - The Recorder»، وتوقفت بعد الاستقلال فترة من الزمن لتعاود الظهور باسم صحيفة «الأيام»، وكان رئيس تحريرها ومؤسسها وعميدها محمد علي با شراحيل..رحمة الله عليه.

تعد هذه الصحيفة من الصحف العريقة التي مثلت صوت الشعب في الجنوب والشمال على حد سواء، إلا أنها منذ العام 1999م تبنت التغطية الواسعة للصوت الجنوبي بشكل أكبر عندما بدأت الممارسات اللامسؤولة من بعض متنفذي حكومة صنعاء ضد الجنوب تتسع، لتصبح بعد ذلك صحيفة معارضة لكل الانتهاكات التي وقعت على الجنوب، مما جعلها - أي الصحيفة - في مواجهة مباشرة مع الحكومة نظرا لصداها الواسع الذي تركته من تغطية الأحداث، وهذا هو دأب الصحف المحترمة التي تتحيز دائماً لصوت المواطن والشارع ولا تقبل أن تكون بوقاً من أبواق المداهنة ومعرضاً للبيع والشراء.

صحيفة «الأيام» إحدى الصحف التي يعتز بها المواطن اليمني أيما اعتزاز كونها محافظة على مسارها المعتدل ومهنيتها الصحفية العالية، في الوقت الذي سقطت فيه كثير من الوسائل الإعلامية في هوة التبعية والانتماء.
وبهذه المناسبة أتقدم بأحر التهاني للقائمين على هذا المنبر الإعلامي المتميز وعلى رأسهم الأستاذ القدير تمام باشراحيل، متمنياً لكم مزيداً من التقدم في مجال الصحافة الحرة والمعبرة عن تطلعات الشعب باليمن بشكل عام والجنوب بشكل خاص.
عشتم وعاشت «الأيام» حرة.
والحرية لحارسها المظلوم المرقشي.​