من أقوال عميد «الأيام»

خاص «الأيام»

إذا كان لزاماً للتاريخ أن يعيد نفسه فإن الشعب سيجد نفسه مضطراً إلى ارتياد هذه الطريق الطويلة والشاقة معاً؛ ذلك لأنه لا يملك سبيلاً آخر دون ارتيادها متى ما استيقظ لاسترداد حق سليب.. ولكن تجنب ارتياد طريق المتاعب لا يوفره سوى التسليم بالحق لصاحب الحق، مع العلم بأن المتاعب ليست فقط من نصيب الشعب بل يشترك الجانب الآخر فيها معه على قدم المساواة.

إن المستر دنكان سانز وتصلب موقفه من مؤتمر لندن وتجاهل إرادة الشعب المتمثلة بأحزابه لا يوحي - لا من قريب ولا من بعيد- بحسن نوايا حكومة المحافظين واستعدادها للتفاهم مع شعب المنطقة .. ومهما كان المستر سانز سخياً في الجودة والكرم والعطاء في كل شيء ما عدا الحرية فإن الشعب لن يتقبل ذلك.
«الأيام» العدد 62 في 9 يونيو 64م

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى