«الإصلاح» يطلع السفير الفرنسي على ترتيبات عقد جلسة النواب في عدن

"الأيام" عن "الصحوة نت"

 ثمّنت قيادة الكتلة البرلمانية لحزب التجمع اليمني للإصلاح الدور الإيجابي لفرنسا في رعاية العملية السياسية في اليمن، وموقفها الداعم للشرعية واستعادة الدولة اليمنية.

وأشاد رئيس الكتلة البرلمانية عبدالرزاق الهجري خلال لقائه، أمس الإثنين، بسفير جمهورية فرنسا كريستيان تستو، بالعاصمة السعودية الرياض، بحضور نائب رئيس الكتلة النائب محسن باصرة، ومساعدي رئيس الكتلة النائبين إنصاف مايو ومفضل إسماعيل الابارة، بعمق العلاقات التاريخية اليمنية الفرنسية والحضور الفاعل للشركات الفرنسية في مجال الاستثمار في قطاع النفط والغاز، حيث أعربت عن أملها في أن تستأنف الشركات الفرنسية عملها في القطاع النفطي لتحريك عجلة الاقتصاد ورفد خزينة الدولة.

وأطلعت كتلة الإصلاح السفير الفرنسي على الترتيبات لعقد مجلس النواب في العاصمة المؤقتة عدن.
وتطرقت إلى ما تبديه جماعة الحوثي من تعنت وتنصل عن تنفيذ اتفاق السويد، وعدم رغبتها في السلام، وإصرارها على امتلاك السلاح واستمرار الانقلاب على الدولة، مشيرة إلى أن تراخي المجتمع الدولي إزاء نكث الحوثيين بالاتفاقات شجعهم على الاستمرار في المزيد من ارتكاب الجرائم والانتهاكات بحق اليمنيين؛ من قتل وتشريد ومصادرة للحقوق والممتلكات.

من جانبه، أكد السفير الفرنسي لدى اليمن، كريستيان تستو، موقف بلاده الداعم للشرعية في اليمن، واستعدادها للإسهام في كل جهود إعادة البناء، مشيراً إلى أنه سيبحث مع الحكومة سبل هذا الدعم، وتهيئة المناخ لعودة الشركات للعمل في القطاع النفطي.

وقال: «إن بلاده كانت ولا تزال تمارس ضغوطاً من أجل عدم التنصل عن اتفاق السويد أو اللعب على ورقة الوقت»، منوهاً بأن قرارات مجلس الأمن تمثل أساساً لأي تسوية سياسية في اليمن.
وعبّر السفير الفرنسي عن تقديره لدور «الإصلاح» في الحياة السياسية، وتفاعله الجاد في إطار الشرعية مع كل الجهود الرامية إلى إحلال السلام في اليمن.
حضر اللقاء من الجانب الفرنسي نائب السفير آرمان ماركريان.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى