غريفيث يعتبر أن اليمن عند مفترق بعد انسحاب الحوثيين من الحديدة

الأمم المتحدة «الأيام» أ ف ب

ميناء الحديدة
ميناء الحديدة
حذر المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث الأربعاء من أنه رغم انسحاب المتمردين الحوثيين من موانئ مدينة الحديدة إلا أن اليمن لا يزال يواجه خطر تجدد الحرب الشاملة.
وقال غريفيث أمام مجلس الأمن الدولي "رغم أهمية ما حدث خلال الأيام القليلة الماضية، إلا أن اليمن لا يزال عند مفترق بين الحرب والسلام".

وأضاف أن على الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين الاستمرار في عملية سحب القوات والعودة إلى طاولة المفاوضات بهدف التوصل إلى تسوية سلمية أوسع.
وقال إنه رغم وجود "مؤشرات أمل" إلا أن هناك "مؤشرات مقلقة" الى تجدد الحرب.

وجاءت كلمة المبعوث أمام المجلس بعد أنسحاب الحوثيين من ثلاث موانئ على البحر الأحمر تنفيذا لاتفاق وقف اطلاق النار الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم في ديسمبر.
وجاء انسحاب المتمردين من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى كأول خطوة ملموسة لتطبيق اتفاق ستوكهولم الذي اعتبر اختراقا في جهود إنهاء الحرب.

ونصّت اتفاقات السويد على وقف لاطلاق النار في محافظة الحديدة، وسحب جميع المقاتلين من ميناء مدينة الحديدة والميناءين الآخرين في شمال المحافظة، ثم انسحاب الحوثيين والقوات الحكومية من كامل مدينة الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.
وتأخرت عملية الانسحاب بسبب خلافات حول كيفية تشكيل قوات الأمن المحلية التي سيتم نشرها في تلك الموانئ.

وأقر غريفيث بأن المرحلة الأولى من الانسحاب غير مكتملة وأنه يجري حاليا التفاوض في شأن قوات الأمن المحلية.
ورغم التعقيدات تحدث غريفيث عن "بداية جديدة في الحديدة" وقال إن "التغيير أصبح الآن واقعا".

وتدور الحرب في اليمن بين المتمرّدين المتهمين بتلقي الدعم من إيران، والقوّات الموالية للحكومة منذ 2014، وقد تصاعدت مع تدخّل تحالف عسكري بقيادة السعودية في مارس 2015 دعمًا للحكومة المعترف بها دولياً.
وتسبّب النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.

ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، الى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.
وصرحت مديرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) هنرييتا فور أنه رغم أن وقف اطلاق النار صامد إلى حد كبير في الحديدة، إلا أن القتال مستمر في "30 منطقة نزاع تضم نحو 1,2 مليون طفل".

وأضافت "المستشفيات والعيادات وأنظمة المياه دمرت، فقد دمرت الحرب نصف مستشفيات وعيادات البلاد".
وتابعت "نحن في مرحلة حرجة. اذا استمرت الحرب، فقد تدخل البلاد مرحلة اللاعودة