ارتفاع جنوني في أسعار اللحوم بأبين

تقرير/ عبدالله الظبي

وصل سعر الكيلو الواحد إلى 7 آلاف
ارتفعت أسعار اللحوم بشكل كبير في عموم مديريات محافظة أبين بالتزامن مع حلول شهر رمضان الفضيل، فوصل سعر الكيلو الواحد من لحوم الأغنام إلى 7 آلاف ريال بزيادة ألفي ريال عن السعر السابق، فيما بلغ سعر الكيلو الواحد من لحوم الأبقار (العجول) إلى 6 آلاف، بعد أن كان بـ 3 آلاف فقط، وسط غياب تام للجهات الرقابية المعنية بالمحافظة.
وتزامن هذه الارتفاع مع غلاء فاحش طال مختلف السلع الغذائية والمواد الرمضانية في الأسواق، على الرغم من التحسن البسيط في أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال، خلال الفترة الأخيرة.

استغلال
وتصاعدت أصوات المواطنين المنددة بالارتفاع غير المبرر من قبل التجار وبائعي اللحوم، مطالبين الجهات المعنية في السلطة المحلية بضبط المتلاعبين بها.
نايف الرصاصي
نايف الرصاصي
يقول المواطن نايف الرصاصي: «أبين تتميز عن غيرها من المحافظات بامتلاكها مخزون هائل من الثروة الحيوانية، وما هو حاصل من ارتفاع في أسعار اللحوم، خلال هذا الشهر، يندرج ضمن الاستغلال لحاجات المواطنين لها، وكذا استغلال لغياب الرقابة من المعنيين، والذي ترك الباب مفتوحاً على مصراعيه أمام هؤلاء المحتكرين».

صادق حمامة
صادق حمامة
ويضيف الإعلامي صادق حمامة بالقول: «بالنسبة إلى البائعين، فهم ينظرون إلى الحياة بمنظور الربح والخسارة في كل شيء، شعارهم الحياة فرص، لذا فهم يستغلون المناسبات والأعياد ولا يتركونها تمر دون أن يستثمرون فيها الزيادة في الطلب من قِبل المواطنين على اللحوم، لاسيما في هذا الشهر الفضيل، والتي عادة ما تدخل ضمن الوجبات الرمضانية الرئيسة كالشربة مثلاً، ناهيك عن الأسر التي تكاد تكون اللحوم وجبة شبه يومية على موائدهم في رمضان، ومهما صاح المواطن من هذا الارتفاع، لا يجد هناك من ينصفه ويحميه من جشع التجار الذين يرون بأن استغلال حاجات الناس شطارة».

فرق كبير في التسعيرة
حسين أحمد
حسين أحمد
فيما أوضح المواطن حسين أحمد حسن بأن «هناك استغلالاً لحاجة المواطنين وزيادة إقبالهم على شراء الحوم في شهر رمضان، على الرغم من توفر الثروة الحيوانية في المحافظة بشكل كبير جداً».
وقال: «هناك فرق كبير ما بين السعر اللحوم في الأيام العادية وسعرها في هذا الشهر الفضيل، نتيجة لغياب الرقابة من قِبل الجهات ذات العلاقة في السلطة المحلية»، مطالباً في السياق ذاته المعنيين في المديرية والمحافظة بالنزول إلى الأسواق وضبط الأسعار والمخلفين من البائعين الذين يستغلون حاجة الناس في شهر رمضان للربح السريع.

مرسي حسن
مرسي حسن
أما الموطن مرسي حسن الوعل فقال لـ«الأيام»: «لا اعتقد أن هناك فارقاً كبيراً في أسعار اللحوم، بل قد يكون أرخص في بعض الأيام لقلة الطلب عليها، والعكس صحيح كلما زاد الطلب عليها من قِبل المواطنين، لذلك يلجأ الباعة لرفع قيمتها جشعاً واستغلالاً، وخصوصاً مع غياب دور الجهات المتخصصة، التي لابد لها أن تفعّل دورها الرقابي، وكذا إلزام أصحاب المجازر عدم ذبح أي ماشية إلا بعد فحصها، وعدم السماح لمزاولة المهنة لمن لا يحمل رخصة».

ضبط المخالفين
جمال محمد
جمال محمد
المواطن جمال محمد العبد قال في حديثه لـ «الأيام»: «في العادة يتم رفع أسعار اللحوم في شهر رمضان من كل عام، وذلك لتزايد إقبال الناس على شرائها، الأمر الذي حرم الكثيرين من المواطنين منها في هذا الشهر، بسبب الظروف المادية الصعبة التي يعيشونها، وتمر بها البلاد بشكل عام»، موضحاً أن «سعر الكيلو الواحد من اللحم ارتفع خلال شهر رمضان من  3 آلاف ريال إلى 7 آلاف، وهو مبلغ يتجاوز المقدرة المادية للسواد الأعظم من أبناء المحافظة، والمؤسف أنه لا توجد أي مراعاة من قِبل باعة اللحوم لأوضاع الناس والصائمين في هذا الشهر الفضيل، بل اغتناماً منهم لزيادة الطلب وغياب دور الرقابة على الأسواق وأسعار اللحوم وغيرها لضبط المخالفين والمتلاعبين بأسعارها».

وأعاد أحد بائعي اللحوم في المحافظة، طلب عدم ذكر اسمه، الارتفاع في أسعار اللحوم منذ بدء شهر رمضان الفضيل إلى زيادة الطلب عليها وغلاء المواشي في الأسواق، والتي وصل قيمة الرأس الواحد من الغنم إلى 40 ألف ريال وأكثر».
وتمتلك محافظة أبين ثروة حيوانية وفيرة، كما تتميز بجودة لحوم مواشيها على مستوى البلاد كلها.