الكشف عن امتلاك الحوثيين نوعا من اليورانيوم

صنعاء «الأيام» خاص

الكشف عن امتلاك الحوثيين نوعا من اليورانيوم - أرشيف
الكشف عن امتلاك الحوثيين نوعا من اليورانيوم - أرشيف
 كشف مصدر استخباري عن معلومات تفيد بأن جماعة الحوثي أقدمت، خلال اليومين الماضيين، على تصفية أحد عناصرها القيادية تحت مبرر أنه قام بتسريب معلومات عن امتلاك الجماعة "غاز سادس فلوريد اليورانيوم" غير الانشطاري (نظير 238)، وهي مواد مشعة تنتج على شكل حشوات قذائف متفجرة ورؤوس صواريخ، وتحدث أثراً كارثياً على الإنسان والحيوان.

وفي حين لم يذكر المصدر تفاصيل عن العملية التي قام خلالها الحوثيون بتصفية هذا العنصر المتهم بتسريب تلك المعلومات، غير أنه أشار إلى أن ذلك الشخص تمت تصفيته مع مرافقيه أثناء مرورهم في شارع الخمسين بصنعاء.

وأفاد خبير إستراتيجي في تصريح لـ«الأيام» بأنه لا يشكك بصحة المعلومات الاستخبارية عن امتلاك جماعة الحوثي لغاز سادس فلوريد اليورانيوم غير الانشطاري (نظير 238)، والذي حصل عليه الحوثيون من إيران، وذلك ضمن خطة تهدف إلى نشر وإيصال هذه المادة إلى أذرعها في المنطقة العربية الشرق أوسطية، وذلك لاستخدامها في إنتاج أسلحة تدميرية تحدث آثاراً كارثية.

وفي سياق تأكيده على امتلاك الحوثيين لهذه المادة، أشار الخبير الإستراتيجي، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إلى أن عدداً من الضباط المسئولين عن تأمين حركة الملاحة بمطار صنعاء الدولي، قدموا في الفترة ما بين 21 سبتمبر 2014 و26 مارس 2015م، شهادات متطابقة عن وصول صناديق محكمة الإغلاق إلى المطار، حيث تم نقلها بعد ذلك إلى عمران وصعدة.

وأكد الخبير الإستراتيجي أنه في حالة التثبت من حقيقة هذه المعلومات، فإن قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن ستكون مطالبة بسرعة العمل على إنشاء قوات الحرس الساحلي وقوات الحرس الحدودي، وإعادة هيكلة القوات البرية والجوية، وبناء قوات مشاة بحرية، وبناء منظومة أجهزة استخبارية تستطيع الوصول إلى مواقع التصنيع الحربي لأسلحة الدمار الشامل الحوثية، ومنع وصول تقنيات، ومواد مشعة غير انشطارية جديدة.

يذكر أن سداسي فلوريد اليورانيوم أو هكسا فلوريد اليورانيوم (UF6) هو غاز ينتج من أكسيد اليورانيوم ويحول إلى (UF6)، ويصل إلى هذه المرحلة تمهيدا لعملية تخصيب اليورانيوم أي زيادة نسبة يورانيوم (235) على حساب يورانيوم (238) كي يكون ذو نشاط نووي أعلى.​