لوجه الله

«الأيام» خاص

مخرجات اجتماع قيادة المقاومة الجنوبية المنعقد في عدن لن تكون ذات قيمة إن لم تلحقها خطوات عملية على الأرض لتوحيد كافة التشكيلات العسكرية الجنوبية وتحييدها عن مطامع الشرعية ومخططات الأحزاب اليمنية.

المقاومة الجنوبية من أحزمة ونخب هي رأس الحربة في معادلة الصراع الجنوبي الشمالي، وهي الرافعة الحقيقة لإبقاء قضية الجنوب ذات وزن سياسي وثقل شعبي، بل هي الحامي الحقيقي لإرادة الجنوبيين في تقرير مصيرهم واستعادة مكانتهم الجيوسياسية المسلوبة؛ لذا فالرهان الجنوبي على المقاومة يجب أن يكون على الواقع من قبيل التوافق على قيادة عسكرية تدير الصراع وتوجهه نحو خدمة الهدف السياسي والمشروع الوطني الجنوبي، فالخطر على حدود الجنوب يجب أن يُحدِث صحوةً لدى نخب الجنوب فتبادر إلى إعادة ترتيب وضع المقاومة بشكل عملي لا نظري واجتماعات فقط.

لوجه الله.. إيجاد قيادة مركزية يكون بمقدورها إعلان النفير العام حين يتطلب الأمر ذلك -وهو ليس ببعيد- بات مطلبا وطنيا ضروريا، فماذا أنتم فاعلون؟!!​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى