من أجل دعم الرياضة في بلادنا

أحمد عبد ربه علوي

أحمد عبدربه
أحمد عبدربه
* جميعنا دون استثناء نريد للرياضة في بلادنا العزيزة أن تأخذ مواقع متقدمة في مختلف الألعاب على الصعيدين العربي والدولي من أجل رفع الراية الجنوبية خفاقة ، وتسليط الأضواء على المنتخبات والفرق في بلادنا التي تقوم بدورها بإعطاء الأشقاء العرب والدول الآسيوية والأجنبية صورة صادقة وحقيقية تعكس أصالة هذا الوطن الصامد وكرامة شعبه الأصيل.
 * لذا لا بد أن نقدم جميعاً الدعم الكامل والمطلوب من أجل تطوير الرياضة في بلادنا في جميع الميادين على أن تكون (الدولة) في مقدمة الداعمين بكافة وسائلها المادية والإعلامية والإدارية والفنية عن طريق وزارات : الشباب والتربية والتعليم والثقافة والسياحة إن وجدت في التشكيل الوزاري الحكومي ، بالإضافة إلى المؤسسات الوطنية ، التي لا بد أن تقدم هي أيضاً الدعم المادي ، خاصة وأن التبرعات المالية تخضع للتنزيل من قبل ضريبة الدخل (في حالة وإن وجدت ضريبة تطالب بها) ، ولكننا نريد من الدولة أن تقدم الدعم الكافي للرياضة في بلادنا مهما كانت الأسباب والمبررات ، كما نحبذ أن ينشأ مشروع (صندوق الدعم الرياضي) لرجال الأعمال والموظفين ، وبقية المواطنين الذي نأمل أن يجد تجاوباً ودعماً من المسئولين والجهات ذات العلاقة.

 * كما نقترح إذا كان بالإمكان 100 ريال ضرائب محددة على كل باكت سيجارة أو ربطة قات أو على أي معاملات تجارية أخرى معقولة يجب أن تقدم الدعم المادي للرياضة بواقع 200 ريال لصالح الرياضة ، كما نقترح على وزارة المالية ، أن لا تخفض الضرائب الجمركية (إن وجدت) على الأدوات الرياضية ، ونطالب منها إذا كان بالإمكان تعاونها بتحويل تلك الضرائب إلى الاعتمادات المالية لوزارة الشباب والرياضة تحت بند دعم الرياضة في بلادنا اليمن شماله وجنوبه ، وخاصة المنتخبات الوطنية ، حتى تستطيع القيام بأدوارها الرياضية على أكمل وجه وخير أداء ، وبالتالي سوف تحقق تلك المنتخبات الوطنية مبدأ المشاركة من أجل الفوز ، وتحقيق نتائج جيدة في البطولات والدورات القادمة إن شاء الله ، فاليد الواحدة لا تصفق إذا كنتم تريدون حقاً رياضة تزدهر وتشتهر في بلادنا.​