استنفار عسكري في زنجبار عقب تعيين مدير أمن جديد

زنجبار «الأيام» خاص

أكد مصدر محلي بمحافظة أبين، أن سكان مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة، يعيشون منذ يومين في حالة من الترقب والخوف والقلق، وذلك بعد أن شاهدوا، وعلى غير العادة، انتشار أعداد من الجنود والأطقم العسكرية وهي تجوب شوارع المدينة، وتتواجد في أماكن ومواقع مختلفة منها.

وفي تصريح لـ«الأيام» أفاد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن تلك الحشود من الجنود والأطقم العسكرية بعضها من قوات الأمن الخاصة والبعض الآخر يتبع قوات الحزام الأمني والتدخل السريع، موضحاً أن انتشارها في مدينة زنجبار يأتي في أعقاب قرار وزاري أصدره وزير الداخلية، م.أحمد الميسري قضى بتعيين العقيد أبو مشعل الكازمي، مديراً لشرطة أبين، بدلاً من العميد الخضر النوب، الذي رفض تسليم قيادة الشرطة للمدير الجديد المعين بموجب قرار الوزير، كما رفض محاولات قامت بها شخصيات أمنية وعسكرية لإقناعه بالتسليم.

وأكد المصدر أنه وبسبب هذا الإشكال أصبحت الأوضاع في عاصمة محافظة أبين متأزمة وقابلة للانفجار في أي لحظة، خاصة بعد أن لوحظ ذلك الحشد والانتشار لكل من قوات الأمن الخاصة التابعة لوزير الداخلية، وكذا قوات الحزام الأمني والتدخل السريع التي تقف إلى جانب مدير الشرطة المقال، العميد الخضر النوب.

تجدر الإشارة إلى أن مدير الشرطة العميد النوب، قدم في وقت سابق استقالته من منصبه، وذلك احتجاجا على قرار بتحويل (1000) جندي من قوام الشرطة إلى قوات الأمن الخاصة، وقد احتج الجنود المنقولون على قرار نقلهم وقاموا بقطع الطريق العام الذي يربط بين عدن وزنجبار، غير أن العميد النوب تدخل وأقنعهم بفتح الطريق.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى