مخيم قبلي وسط صنعاء بعد مقتل شخص من آنس

ذمار «الأيام» خاص

أفاد «الأيام» أمس مصدر قبلي بأن الوضع لا يزال متوترا منذ أمس الأول بعد حادثة تبادل إطلاق نار بين أخوين من آل السلامي بمديرية الحيمة الخارجية محافظة صنعاء بعد ظهر الأحد الماضي في سوق فروة بمديرية شعوب بصنعاء أسفرت عن مقتل شخص وجرح آخر من أبناء آنس ثم لاذا بالفرار.

وقد أقام العشرات من مسلحي أبناء مديرية آنس محافظة ذمار إثر ذلك، مخيما في إحدى الأحياء وسط صنعاء وأسواقها المشهورة "سوق فروة"، وقطعوا الطرق المتفرعة عنه، كما منعوا التجار وبائعي القات ومرتادي السوق من دخوله، معلنين أنهم لن يبرحوا المنطقة ولن يرفعوا الاعتصام إلا بتقديم الجناة للعدالة. ولم تستطع الوساطات القبلية حتى الآن من وضع حل للمشكلة.

وذكر المصدر القبلي، مساء أمس، عقد لقاء قبلي مع أولياء الدم، بحضور عدد من مشايخ والوجهاء، مبينا بأن عددا من مشايخ الحيمة، التي ينتمي إليها الجناة، تعهدوا بمتابعة وإحضار الجناة، فيما منح أولياء الدم مهلة "48" ساعة لتنفيذ ذلك التعهد على أن يتم إخلاء أبناء آنس من المخيم.

ولم يقتصر التدهور الأمني في صنعاء على حوادث القتل؛ بل تجاوزه إلى ما تقوم به المليشيات الحوثية، حيث قامت هذه المليشيات بالاعتداء والبسط على أرضية تابعة لمسجد الجامعة الجديدة بحي الدائري، ولوحظ يوم أمس مجاميع مسلحة تابعة للمليشيات الحوثية بحراسة عملية تسوير الأرضية المنهوبة التابعة للمسجد المذكور.

وتندرج هذه الاعتداءات في إطار أعمال النهب والاستيلاء بقوة السلاح الذي تمارسه المليشيات الانقلابية لأراضي الدولة والوقف وأيضا ممتلكات المواطنين، والتعدي على المواطنين وحقوقهم ومصادرة ممتلكاتهم في صنعاء والمناطق المسيطرة عليها.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى