قيادة مشتركة لقوات جنوبية وأخرى شمالية للحسم في الحديدة

«الأيام» غرفة الأخبار

أعلنت ألوية المقاومة الجنوبية والمقاومة اليمنية المشتركة استعدادها لخيار الحسم العسكري لإجبار الحوثيين على الانسحاب وتنفيذ اتفاق ستوكهولم المتعثر من نحو خمسة أشهر.

ووفقاً لما نقلته صحيفة الاتحاد الإماراتية، عن مصادر عسكرية أمس، فإن "حسم المعركة وتحرير مدينة الحديدة وموانئها الإستراتيجية لن يكون إلا عسكرياً".

وكشفت الصحيفة الإماراتية أن تشكيل قيادة عسكرية مشتركة للقوات المرابطة في الحديدة والساحل الغربي جاء ضمن الخطوات الرامية لتوحيد الجهود وإنهاء المعركة عسكرياً، في حال استمر الحوثيون بالتنصل وعرقلة تنفيذ اتفاق السويد.

وكان رئيس الوفد الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، اللواء صغير بن عزيز، أكد أن "الميليشيات الحوثية مستمرة في رفض تنفيذ المرحلة الأولى من عملية الانتشار رغم التنازلات الكبيرة التي قدمها الوفد من أجل تسهيل العمل الإنساني"، مشيراً إلى أن "القوة هي السبيل الوحيد للتنفيذ".

وأضاف: "إن الفريق الحكومي لن يناقش المرحلة الثانية من عملية إعادة الانتشار في الحديدة إذا لم تنفذ الميليشيات الحوثية المرحلة الأولى المرتبطة بالأعمال الإنسانية، وفقاً لمفهوم العمليات المقدم من الفريق مايكل لوليسغارد كبير المراقبين"، مستغرباً من "استمرار تجاهل وصمت الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن، مارتن جريفيثس، عن المماطلة والتنصل الحوثي لتنفيذ الاتفاق، في الوقت الذي يعيش فيه أبناء الشعب اليمني الكثير من المآسي والأوجاع جراء انتشار الجوع والفقر والمرض".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى