مياه الصرف الصحي تحاصر حي البساتين

ناشد سكان حي البساتين بمديرية دار سعد في عدن، السلطات المحلية، بالتدخل الفوري لإنقاذهم من مياه المجاري و الصرف الصحي التي تحاصر منازلهم، منذ نحو شهرين.

وقال المواطن عبد الواحد المقطري، إن "سكان حي البساتين يعيشون أوضاعاً إنسانية مأساوية، إذ باتوا لا يستطيعون الدخول أو الخروج من منازلهم، جراء طفح المجاري ومياه الصرف الصحي في الشوارع".

وأضاف المقطري لـ"العربي الجديد": "منذ نحو شهرين والأهالي يطالبون السلطات المحلية في المحافظة بإيجاد حل للمشكلة، لكن دون جدوى، ما دفع بعض الأسر إلى النزوح إلى خارج الحي، لا سيما بعد تسرب مياه الصرف الصحي إلى بعض المنازل الشعبية (القديمة)".


وأكد المقطري أن الوضع في حي البساتين الذي يقطنه الآلاف، يُنذر بكارثة صحية، لا سيما في ظل تردي الخدمات الصحية في المحافظة، منذ تصاعد الحرب قبل أكثر من أربع سنوات. داعياً الحكومة اليمنية في عدن إلى سرعة التوجيه للجهات المختصة بحل المشكلة، حرصاً على سلامة وصحة المواطنين.

إلى ذلك، ناشد المواطن حارث عمر، السلطات المحلية في عدن، بالتدخل الفوري وإنقاذ المواطنين في حي البساتين من مستنقعات مياه المجاري والصرف الصحي المنتشرة في شوارع الحي.

وقال عمر لـ"العربي الجديد": "يجب على مؤسسة المياه والصرف الصحي، إيجاد حلول جذرية لمشكلة طفح المجاري، خاصة وأنها تكررت كثيراً خلال السنوات القليلة الماضية، بسبب الحلول السطحية".


وأضاف: "الأمراض بدأت بالانتشار في الحي بشكل لافت خلال الفترة الماضية، إذ أصيب عشرات الأشخاص بمرض الملاريا وحمى التيفوئيد".

ويعاني سكان حي البساتين في عدن، البالغ عددهم نحو 20 ألفاً، وفقاً لآخر الإحصاءات الرسمية، من تردي الخدمات الأساسية المقدمة لهم.

وبحسب خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2019، التي أعدتها الأمم المتحدة في فبراير  الماضي، فإن إجمالي عدد المواطنين المحتاجين للمياه الصالحة للشرب ومشاريع الصرف الصحي والنظافة الصحية بلغ 17.8 مليون شخص (أكثر من نصف السكان)، في جميع أنحاء البلاد، بتكلفة تصل إلى 285 مليون دولار.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى