اختتام المخيم الثاني لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير بالشحر

«الأيام» غرفة الأخبار

اختتمت بمستشفى الشحر العام بمديرية الشحر، محافظة حضرموت، مساء الأربعاء الماضي، فعاليات المخيم الثاني لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والبنكرياس والمناظير الباطنية، الذي أقيم برعاية محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن فرج سالمين البحسني، ونفذه مكتب الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت، وبتمويل نخبة من تجار الشحر ومؤسساتها الخيرية.

وساعد المخيم الذي استهدف المرضى من مديرية الشحر وبقية محافظات حضرموت وعموم الوطن العديد من المصابين بمختلف أمراض الجهاز الهضمي الذين يحتاجون التشخيص الصحيح أو السفر إلى الخارج الذي يكلفهم أموالاً باهظة تعجزهم عن السفر.

وفي حفل الاختتام قال م. أمين سعيد بارزيق، مدير عام مديرية الشحر: "إننا أسسنا نخبة من تجار الشحر لرعاية المخيمات الطبية ودعم الجوانب الصحية، وقد حرصنا في الشحر على إقامة 4 مخيمات طبية في كل عام"، مضيفاً أن المخيمات القادمة "ستشهد نقلة نوعية في توفير إمكانيات أكبر بمساندة رجال البر والإحسان بالمديرية ومؤسساتها الخيرية"، شاكراً البعثة الطبية التي قدمت من دولتي الإمارات والسعودية، الذين بدورهم أدخلوا الفرحة في قلوب المرضى، وكذا شكر الكادر الطبي والفني بالمستشفى ونخبة تجار الشحر ومؤسساتها الخيرية وجميع المساهمين في إنجاح المخيم الطبي".

وقالت البعثة الطبية المكونة من د. خالد أحمد بامخرمة، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير بمستشفى راشد بدبي، ود.علي مثنى الزبيدي استشاري ورئيس قسم الجهاز الهضمي والكبد والمناظير بمستشفى الملك خالد بالمملكة العربية السعودية، في تصريح صحفي بحفل الاختتام "قمنا خلال المخيم بمعاينة أكثر من 220 حالة مرضية، وأجرينا 92 عملية عبر المنظار العلوي والسفلي، واكتشفنا بعض الحالات السرطانية، واستأصلنا الزوائد اللحمية لحالات القالون، وقمنا بتوسعة التضيقات الالتهابية في الاثني عشر، وتشخيص العديد من حالات تقرحات القالون المزمن وإعطاء العلاج المناسب لها، وفيما يخص حالات تليف الكبد تم علاجها عبر المنظار، وتم ربط الدوالي بالعديد من هذه الحالات".

وأردفت: "إن أكثر الحالات المرضية التي تم معاينتها وعلاجها ارتجاع المري المتوسط والشديد، وقمنا بإجراء العلاج المناسب لهذه الحالات".

مدير عام مستشفى الشحر العام د. عمر الصبان، بدوره نقل في الحفل سعادة المرضى التي لمسها خلال توافدهم إلى المخيم وعقب معاينتهم وإجراء العمليات لهم، معلناً عن توفير جهاز غسيل الكلى خلال الأيام القادمة، ومؤكداً على أن المستشفى ستشهد مخيمات أخرى.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى