ارتفاع عدد الأفارقة المحررين من «تجار البشر» إلى 98 مهاجرا «صور»

المضاربة «الأيام» خاص

تتواصل في مديرية المضاربة ورأس العارة بلحج الحملة الأمنية المشتركة لمكافحة التهريب والإتجار بالبشر في مديرية المضاربة لليوم الثاني على التوالي.


وتمكنت الحملة الأمنية، خلال يوم أمس، بقيادة مدير عام المديرية محمد عبدالله الصيني، ومدير أمن المديرية العميد مثنى زليظ، من تحرير 61 فرداً من الأفارقة الأحبوش، بينهم 14 فتاة، وتم نقلهم إلى مركز شرطة المديرية لاستكمال الإجراءات القانونية ليرتفع عدد الذين تم تحريرهم خلال يومي الحملة إلى 98 شخصاً، كان المهربون يحتجزونهم في أحواش وخيم وعشش في مناطق نائية بالمديرية لغرض ترحيلهم بطريقة غير قانونية إلى مناطق أخرى.


كما تمكنت الحملة من ضبط كميات مهولة من مادة الأسيد والمبيدات الزراعية والأسمدة، حيث قامت القوة الأمنية بتحريز المضبوطات والتي تقدر بـ 2000 دبة أسيد، والآلاف من المبيدات والسماد المهرب في مناطق يستخدمها المهربون لتخزين مهرباتهم، ومن ثم يتم نقلها إلى مناطق أخرى لغرض توزيعها.


وكشفت بعض المصادر الأمنية أن العديد من المواد المهربة المضبوطة تعود لتجار شماليين.


وقامت القوة الأمنية أثناء الحملة بإحراق كافة المواقع الخاصة باحتجاز المهاجرين غير الشرعيين.


وأكد مصدر أمني أن الحملة سوف تستمر، وأن هناك مواقع عديدة يستخدمها المهربون سوف تصل لها الحملة، مشيراً إلى أن نجاح الحملة خلال اليومين الماضيين سوف يسهم في استمرارها وتعزيزها بالإمكانيات المادية والبشرية.


وتنشط عمليات التهريب في مناطق الشريط الساحلي للصبيحة، حيث تشهد تهريب الأسمدة والمبيدات وتجارة البشر.


هذا، وكانت اللجنة الأمنية برئاسة محافظ لحج اللواء تركي قد أقرت تشكيل قوة عسكرية مشتركة لمكافحة التهريب والإتجار بالبشر في مناطق الصبيحة.




أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى