النعاش : مباراة سوريا كانت حماسية.. ولبنان يحتاج تحضيرا خاصا

كربلاء «الأيام» محمد الخميسي :

قراوي : هدفي جاء بمجهود زملائي وبصناعة المطري
* طوى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم ، صفحة مباراته الثانية أمام منتخب سوريا ، مساء أمس الأول الإثنين ، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي (1 - 1) ، وبدأ في الإعداد والتحضير لمباراة يوم غد الخميس التي سيلعبها أمام منتخب لبنان في (الساعة السابعة والنصف) في ثالث مبارياته ضمن منافسات المجموعة الأولى من بطولة غرب آسيا التاسعة للرجال التي تقام حاليا في العراق.

 * وكانت أمام منتخبنا حصتان تدريبيتان فقط قبل مواجهة لبنان ، حيث فضل الجهاز الفني أن يكون تمرين الأمس خفيفاً ، من خلال إجراء تمارين الاستشفاء في حمام السباحة وكذا إقامة عدد من تمارين الاستطالة والاسترخاء التي ستساعد في عملية إراحة عضلات اللاعبين بعد المباراة .. فيما ستكون حصته التدريبية الثانية مساء اليوم الأربعاء ، والتي تعتبر التمرين الرئيسي قبل مواجهة لبنان، وسيتم خلاله الوقوف على طريقة اللعب والأسلوب الذي سينتهجه منتخبنا خلال المباراة.

 * وأكد الكابتن سامي نعاش مدرب المنتخب أن مباراة منتخبنا الماضية أمام سوريا كانت حماسية، حيث حرص المنتخب على تقديم مباراة كبيرة امتداداً للأداء الذي قدمه أمام فلسطين والخروج بنتيجة إيجابية .. مشيراً إلى أن تغيير محسن قراوي كان تغييراً تكتيكياً ، لزيادة الخط الدفاعي بإشراك محمد فؤاد في الوقت المتبقي من الشوط الثاني لتأمين النتيجة لما شاهده من اندفاع واستحواذ من المنتخب السوري .. لافتاً إلى أن نهج المنتخب الهجومي لم يتأثر بوجود بقية العناصر الهجومية ، بالاعتماد على الهجمات المرتدة حيث لم يكن ما قام به منتخبنا من دور دفاعي على حساب الأدوار الهجومية.

 * وأضاف النعاش قائلاً : "اللقاء القادم مع لبنان لقاء مهم ، لأن إيقاع لعب منتخب لبنان أسرع من إيقاع لعب منتخب سوريا ، ويحتاج هذا منا تحضيراً خاصاً ، حيث ستكون المباراة صعبة" .. واختتم النعاش حديثه بالتوضيح أن كل مباراة لها ظروفها وتحتاج للعب وفقاً لتكتيك معين وفقاً لقراءته للفريق المنافس.
 * من جانبه .. تحدث مهاجم منتخبنا محسن قراوي صاحب الهدف الوحيد ضد منتخب سوريا .. موضحاً أن المنتخب قدم مباراة جيدة أمام المنتخب السوري القوي تمكن خلالها من عكس صورة إيجابية عن الكرة اليمنية .. مشيراً إلى أن المباراة لعبت على جزئيات مهمة ، وفق خطة لعب مدروسة تمكن خلالها منتخبنا من التسجيل أولاً.

 * وعن الهدف الذي أحرزه قال : "كنت أتمنى أن أسجل في مرمى منتخب فلسطين ، لكن الحظ لم يحالفني ، ولكنني وفقت في التسجيل في مرمى منتخب سوريا بفضل الله أولاً ، ثم بمجهود جميع اللاعبين .. خاصة التمريرة الرائعة التي وصلتني من عبد الواسع المطري .. علماً أن جميع زملائي اللاعبين عازمون على تقديم مباراة قوية أمام منتخب لبنان وتحقيق الفوز رغم صعوبتها".

 * المهاجم الآخر لمنتخبنا والجناح الطائر أحمد السوري أكد أن مباراة سوريا كانت قوية ، وأن جميع اللاعبين كانوا في المستوى ، وقدموا ما عليهم خلال المباراة .. مشيراً إلى أنهم كانوا يحرصون على تحقيق الفوز أمام سوريا وهذا ما جسده المنتخب في الشوط الأول من خلال الضغط الذي أسفر عن تقدم منتخبنا .. لافتاً إلى أن درجة الحرارة المرتفعة والرطوبة أثرت على مستوى المنتخب في الشوط الثاني.

 * وعن المباراة القادمة أمام منتخب لبنان قال الجناح الطائر أحمد السروري : "بالنسبة للمنتخب اللبناني فهو منتخب قوي تمكن من التغلب على منتخب سوريا ولكننا سندخل المباراة بإرادة وطموح كبيرين من أجل تحقيق الفوز لأن كل المنتخبات في المجموعة مستوياتها متقاربة ونعد الجماهير اليمنية بتقديم مباراة أفضل من السابقة". ​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى