غارات التحالف تدمر أسلحة حوثية شمال صنعاء

صنعاء «الأيام» خاص

شنت مقاتلات التحالف العربي غارات مكثفة، صباح أمس، على دار الرئاسة ومعسكر الصمع في مديرية أرحب شمالي صنعاء التي تسيطر عليها جماعة الحوثي الانقلابية.

وقال سكان محليون إن الغارات تركزت على مخازن الصواريخ والذخائر داخل المعسكر الواقع تحت سيطرة الحوثيين، مؤكدين أنه أعقبت الغارات انفجارات ضخمة هزت مديرية أرحب والضواحي الشمالية لمدينة صنعاء مع تصاعد سحب كثيفة من الدخان الأسود، مرجحين أن تكون تلك الانفجارات ناتجة عن تدمير مخزن لصواريخ داخل المعسكر.

وفي السياق، أعلنت قوات التحالف العربي، صباح أمس، اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة بالمجال الجوي لليمن أطلقتها جماعة الحوثي الانقلابية.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، إن جميع المحاولات المستميتة من الحوثيين المدعومين من إيران لإطلاق الطائرات بدون طيار مصيرها الفشل، ويتخذ التحالف كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين.

وأكد أن "المحاولات الإرهابية المتكررة تعبر عن حالة اليأس لدى المليشيا الإرهابية وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف وراءها".

وكان المتحدث العسكري باسم الحوثيين أعلن شن عملية هجومية واسعة باستخدام الطائرات المسيرة على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط، جنوبي السعودية، وذلك ضمن سلسلة هجمات يتحدث عنها الحوثيون خلال الأيام الأخيرة.
وقال المتحدث إن الهجوم الأخير استهدف منظومة الاتصالات العسكرية ومرابض الطائرات الحربية في قاعدة الملك خالد.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى