قائد حزام أبين: ملتزمون بالتهدئة وجاهزون لكسر تقدم ميليشيات الإخوان

جعار «الأيام» خاص

أكد العميد عبداللطيف السيد، قائد قوات الحزام الأمني والتدخل السريع بأبين، أن القوات المشتركة (الحزام الأمني، التدخل السريع، المقاومة الجنوبية) المرابطة بمحاذاة مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، ملتزمة بالتهدئة وفقاً لبيانات دول التحالف العربي.

وقال السيد: "نحن جاهزون للدفاع عن تراب الجنوب العربي الغالي من أي تمدد للمليشيات الإخوانية الإرهابية الأحمرية تجاه مدينة زنجبار والعاصمة عدن، ولن نقف مكتوفي الأيدي".

وأضاف، في تصريح لـ«الأيام»: "إن القوات المسلحة الجنوبية جاهزة لكسر أي تقدم غاشم من مليشيات الإخوان الأحمرية، ولكننا ملتزمون بحدود الانتشار الأمني والعسكري التي وضحها البيان المشترك للتحالف العربي"، محذراً القوات الإخوانية لحزب الإصلاح القادمة من مأرب من مغبة غزو الجنوب.

وأوضح السيد أن التزام القوات الجنوبية المشتركة بالتوقف عن إطلاق النار وكذا توقف التقدم نابع من الاحترام الذي توليه هذه القوات لكل التوجيهات والبيانات الصادرة عن المملكة العربية السعودية قائدة دول التحالف العربي، وكذا الالتزام بكل التعليمات المتعلقة بمكافحة الإرهاب وملاحقة جميع التنظيمات الإرهابية والداعمين لها كالحوثيين وقيادات حزب الإصلاح.

ولفت السيد إلى أن قوات الحزام الأمني، وخلال الأيام الماضية، استطاعت أن تؤمن مديريتي زنجبار وخنفر، كما تمكنت بالتعاون مع أبناء محافظة أبين المخلصين من تتبّع الكثير من الشخصيات التي تواصلت وسهلت مرور وتنقل بعض الشخصيات المطلوبة والمنتمية لتنظيم القاعدة و داعش.

وعبّر عن شكره وتقديره للقيادة العسكرية لدول التحالف لدعمهم ومساندتهم لكل خطوات السلم والاستقرار، وكذا كل القيادات الوطنية المحلية والمركزية في المجلس الانتقالي، وكل القيادات العسكرية والوطنية في جميع المحافظات الجنوبية على بذلهم جهوداً جبارة لتحقيق آمال وتطلعات شعب الجنوبي العربي في استعادة دولته وعاصمتها عدن.

وطالب السيد، في ختام تصريحه، جميع أبناء المحافظة للمساهمة في استقرار مدن وقرى المديريات والمناطق عبر الإسراع بالتبليغ عن العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة وداعش وكل الذين يزودونهم بالمعلومات الخاصة بالانتشار الأمني التي قد تخدم مقاتلي الإخوان أو الحوثة والعناصر الإرهابية التي تحاول النيل من الإرادة الجنوبية، و"ليعلم الجميع أننا جاهزون للذود والدفاع عن الجنوب من الأعداء المتربصين الذين يحاولون احتلاله من جديد".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى