وتستمر اليمن في طريقها إلى الجحيم

تشارلز بيرسون

هناك بالفعل وجهان فقط للحرب في اليمن، هناك المدنيون العزل وآخرون. المدنيون يخسرون وبشكل سيئ.
نجحت الانتفاضة الديمقراطية عام 2011 في اليمن، وهي جزء من الربيع العربي في الإطاحة بالديكتاتور الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي ظل في الحكم منذ فترة طويلة.

في صفقة توسط فيها مجلس التعاون الخليجي، خلف صالح نائبه عبدربه منصور هادي. في عام 2014 اندلعت حرب أهلية قام بها المتمردون الحوثيون في اليمن ضد حكومة الرئيس هادي، وبين عامي 2014 و2015 سيطر الحوثيون تدريجياً على العاصمة اليمنية صنعاء.
هرب هادي من البلد في عام 2015 إلى المنفى في المملكة العربية السعودية. رداً على ذلك، بدأ تحالف عسكري تقوده السعودية والإمارات في قصف البلد في مارس 2015 بهدف معلن هو استعادة شرعية هادي.

يتلقى التحالف الذي تقوده السعودية مساعدة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بينما يتلقى الحوثيون الدعم من إيران. (عين الحوثيون سفيراً لهم في طهران الشهر الماضي). كما تنشط داعش والقاعدة أيضاً في اليمن.

ووصفت الأمم المتحدة اليمن بأنه "أسوأ أزمة إنسانية في العالم". حيث يعتمد اليمن على الواردات مقابل 75 ٪ من طعامه. قطع الحصار البري والبحري والجوي على اليمن المواد الغذائية والأدوية التي الناس في امس الحاجة إليها. مرض الكوليرا المتفشي يصيب نصف مليون شخص. وقالت مجموعة المعونة الدولية "حماية الطفولة" أن ما يصل إلى 85000 طفل قد ماتوا من الجوع والمرض.

ارتكب جميع المتحاربين، المحليين والخارجيين، عمليات اغتصاب وتعذيب وإعدام خارج نطاق القضاء وحالات اعتقال، وشنوا هجمات عشوائية على المدنيين.

تظهر هذه النتائج في تقرير يُقدم هذا الأسبوع إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لكن هذه الأخبار تكون جديدة لأي شخص تابع الصراع. قدمت لجنة الأمم المتحدة التي أصدرت التقرير – مجموعة الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين في اليمن – رئيسة مجلس حقوق الإنسان ميشيل باشيليت قائمة تضم 160 شخصاً لم يكشف النقاب عنهم وتوصي اللجنة بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب.

دور الولايات المتحدة
منذ عام 2015 تساعد الولايات المتحدة التحالف الذي تقوده السعودية في تحديد الأهداف ومشاركة المعلومات الاستخباراتية والتزويد بالوقود من الجو (حتى نوفمبر 2018).
تقوم الولايات المتحدة بتوفير العديد من القنابل التي تم رميها على يمنيين أبرياء، مثل القنبلة التي أودت بحياة 40 تلميذاً يمنياً في غارة جوية سعودية على حافلة مدرسية في 9 أغسطس 2018.

وكشف فحص لشظايا القنابل التي عثر عليها في مكان الحادث أن القنبلة كانت مصنعة من قبل شركة الدفاع الأمريكية لوكهيد مارتن.
أحد المبررات التي قدمها الرئيس ترامب لمشاركة الولايات المتحدة في حرب اليمن هي الحاجة إلى الحفاظ على مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعوديين.

أشرك الرئيس باراك أوباما الولايات المتحدة في الحرب الأهلية في اليمن من أجل إلقاء اللوم على دول الخليج التي عارضت اتفاقه النووي مع إيران.
ترامب، الذي بذل قصارى جهده لعكس كل سياسات أوباما الأخرى، واصل بشكل ضار مشاركة الولايات المتحدة في اليمن. بالقيام بذلك، تلقى ترامب معارضة حتى من قبل أعضاء بارزين في حزبه، مثل السناتور عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو والسناتور كنتاكي راند بول.

في 16 أبريل 2019، استخدم الرئيس ترامب حق النقض الفيتو ضد قرار للكونجرس احتج به قرار القوى الحربية لعام 1973، وكان سيضطر الولايات المتحدة إلى إنهاء المساعدة للتحالف الذي تقوده السعودية. وكان تصويت 53 إلى 45 صوتاً في مجلس الشيوخ الذي تلاه في 2 مايو بأقل من أغلبية الثلثين المطلوبة لتجاوز الفيتو الرئاسي.
من دون ردع، يقوم الكونجرس بمحاولة أخرى لإنهاء حملة القصف التي تقودها السعودية في اليمن، وهذه المرة يستخدم سلطة الكونجرس.

في يوليو، أقر مجلس النواب التعديل 26 لقانون إقرار الدفاع الوطني لعام 2020. يمنع تعديل خانا سميث- شيف- جايابال تبادل المعلومات الاستخباراتية والمساعدة اللوجستية ونقل قطع الغيار المستخدمة في طائرات التحالف.

هل سيبقى تعديل خانا سميث- شيف- جايابال في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون؟ على الأغلب لا. لم يكن لدى أي جمهوري الشجاعة للتصويت لصالح قرار مجلس النواب بشأن قانون إقرار الدفاع الوطني، ومع ذلك، فقد قامت مجموعة من الحزبين تضم أكثر من 40 مشرعاً من كلا المجلسين بالكتابة لقادة لجنتي قانون إقرار الدفاع الوطني الخدمات المسلحة في مجلسي النواب والشيوخ يحثون فيه على الإبقاء على تعديل خانا سميث في الصيغة النهائية لاتفاقية قانون إقرار الدفاع الوطني.

تؤكد إدارة ترامب أن التسوية التفاوضية، وليس الانسحاب الأمريكي الأحادي، هي السبيل لإنهاء الحرب في اليمن. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم 27 أغسطس أن إدارة ترامب تسعى لأول لمحادثات مباشرة بين المتمردين الحوثيين والولايات المتحدة.
المشكلة في المحادثات، كما كتبت بوني كريستيان في مجلة The American Conservative أن "المحادثات جيدة، لكن نتائجها وجدولها الزمني غير مؤكد. قد يستغرق الأمر أشهر أو حتى سنوات قبل الوصول إلى صفقة(....). (ربما أضافت: "أو أبداً").

إنها على حق. تم بالفعل عقد عدة جولات من المحادثات بين الحوثيين والحكومة اليمنية، لكن الحرب استمرت. الانسحاب الأمريكي قد ينهي الحرب غداً.

سينهض الجنوب مجددا
ثمة انشقاق في التحالف السعودي الإماراتي. في مفاجأة للسعوديين، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة في يوليو أنها تسحب معظم قواتها من اليمن. بالإضافة إلى ذلك، السعوديون والإماراتيون يدعمون قوى المعارضة في اليمن. بينما يدعم السعوديون حكومة الرئيس هادي المعترف بها رسمياً، تدعم الإمارات حركة انفصالية متجددة في جنوب اليمن.

قبل الوحدة عام 1990، كان الشمال والجنوب بلدين: الجمهورية العربية اليمنية في الشمال وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في الجنوب. لم يكن زواج الدولتين زواجاً سعيداً، حيث كان الجنوب تحت سيطرة الشمال.
تشكل الحركة الانفصالية الجنوبية حرباً أهلية ثانية داخل الحرب الأهلية الأكبر المتمركزة في الشمال بين حكومة هادي والمتمردين الحوثيين في اليمن.

بعد أن استولى الحوثيون على صنعاء في عام 2014، نقلت الحكومة اليمنية عاصمتها إلى مدينة عدن الساحلية الجنوبية.
في أغسطس، انتزع الانفصاليون الجنوبيون السيطرة على عدن من حكومة هادي، وألقت حكومة هادي باللوم على التواطؤ من جانب دولة الإمارات الأمر الذي تنفيه الإمارات.

القتال خارج عدن مستمر بين الميليشيات التي تدعمها كل من السعودية والإمارات، في 29 أغسطس، هاجمت الطائرات الحربية الإماراتية القوات المدعومة من الحكومة في محاولة لاستعادة عدن.
هذا يوضح تماماً أن هناك صدعا يحدث. ومع ذلك، فإن السعودية والإمارات تحاولان علناً الحفاظ على مظهر التحالف الموحد في الوقت الذي يتمايل فيه اليمن على شفا التصدع بشكل دائم. مهما حدث، ما لم تنتهِ الحرب، فإن الشعب اليمني سيكون الخاسر.

(مجلة "كاونتربنش" الأمريكية - ترجمة: جواهر الوادعي- سبأ)

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى